التخطي إلى المحتوى
أسباب إقالة مدير التعليم الابتدائي بالأزهر الدكتور أبوزيد الإسناوي بقطاع المعاهد الأزهرية
مشيخة الأزهر الشريف

أسباب إقالة مدير التعليم الابتدائي الدكتور أبوزيد الإسناوي بقطاع المعاهد الأزهرية

قرر الإمام الأكبر الدكتور أحمد الطيب شيخ الأزهر الشريف ، إقالة الدكتور محمود أبو زيد، مدير التعليم الابتدائي بقطاع المعاهد ، ونقله للعمل عضوًا فنيًا بمنطقة الجيزة الأزهرية.

 
وأرجع مصدر بقطاع المعاهد الإقالة إلى إعداد مدير التعليم الابتدائي منهج جديد للتربية الإسلامية متضمنا عبارات متعلقة بالإخوة الأقباط وتضمينه صورا للدكتور مجدي يعقوب والبابا تواضروس، حيث اعتبر قطاع المعاهد أن الكتاب فيه شق سياسي.

الدكتور أبو زيد الإسناوى، مدير التعليم الابتدائي بقطاع المعاهد الأزهرية، حيث ترددت في الفترة الأخيرة أخبار تشير إلى تقلده ذلك المنصب دون أي إجراءات قانونية ونشر على صفحتة الشخصية على موقع التواصل الاجتماعى اسباب اقالتة .

علق الدكتور صالح عباس، رئيس قطاع المعاهد الأزهرية، على تصريحات الدكتور أبو زيد محمود أبو زيد، رئيس قطاع التعليم الابتدائي، المقال من منصبه، والتي تحدث فيها عن أن إقالته جاءت بعد رفض لجنة مراجعة التربية الإسلامية، والتي أعدها المجلس الأعلى للأزهر، للمنهج الذي وضعه على اعتبار أن به صورًا للرئيس عبدالفتاح السيسي والبابا تواضروس الثاني، بأنها غير صحيحة على الإطلاق.

 
وأضاف “عباس أن الدكتور أبو زيد لم تتم إقالته على خلفية هذه الواقعة على الإطلاق، وأن هذا الكلام غير صحيح، لافتًا إلى أنه تم إعداد بيان للرد التفصيلي على هذه المسألة وسيتم إذاعته لكل وسائل الإعلام، بعد عرضه على المشيخة.
 
وأشار “صالح” إلى أن الدكتور أبو زيد هو بالأساس تخصص كيمياء، وليس لغة عربية أو تربية إسلامية، وأن هناك أسبابًا كثيرة لهذه الإقالة سيتم توضيحها قريبًا للرأى العام.
 
وأوضح رئيس قطاع المعاهد أن هذه الاتهامات لا تتوافق مع مبدأ الأزهر الذي يدعو إلى حب الوطن ووجوب التعايش مع كل أطياف المجتمع، وأن الوضع الحالى يفرض على الجميع أن يتعايش مع غيره ويتقبله.
 

وأكد “عباس” أن الرواية التي يدعيها حول منهج التربية الإسلامية غير صحيحة على الإطلاق وغير عقلانية.

 
وكان الدكتور الدكتور أبوزيد محمود أبوزيد، مدير عام التعليم الابتدائي بقطاع المعاهد الأزهرية، أقيل من منصبه، وتم نقله للعمل عضوًا فنيًا بمنطقة الجيزة الأزهرية، وقال أبو زيد، ردًا على قرار النقل، في تصريحاته أمس السبت، إنه أعدَّ منهج التربية الإسلامية الخاص بالمرحلة الابتدائية، متضمنًا عدة دورس تحتوي على صور للرئيس عبدالفتاح السيسي والبابا تواضروس الثاني والدكتور مجدي يعقوب، وأخرى تتضمن العلاقة بين المسلمين والمسيحيين.
 
وأضاف أن لجنة مراجعة كتب التربية الإسلامية التي شكلها المجلس الأعلى للأزهر رفضت الدروس التي تحتوي على صور الرئيس والبابا، والعلاقة بين المسلمين والمسيحيين، بدعوى أنها موضوعات لا تليق بكتاب الدين، حسبما ذكرت في أسباب رفضها ذلك.

اسباب الخلاف مع المجلس الاعلى للازهر

 وكان الدكتور ابوزيد الاسناوى على صفحتة على التواصل الاجتماعى : قال
أنة اقترح على الاصدقاء عمل كتب للتربية الاسلامية راعيت فيها قبول الاخر والتمهيد للتعايش بين ابناء المسلمين والاقباط ووضعت فيها اكثر من 120 نشاط للتعايش ووافق علية فضيلة الامام الاكبر شيخ الازهر .
الا أن اللجنة المشكلة من عميد كلية اللغة العربية وعميد كلية الشريعة والقانون وعميد كلية اصول الدين وعميد كلية الدراسات الاسلامية للبنين وعميدة كلية الدراسات الاسىمية للبنات ومدير مركز الدراسات العربية لغير الناطقين بها والدكتور عبد الله النجار والدكتور صلاح صادق قاموا باستصدار قرار من المجلس الاعلى للازهر بانهم اعدوا الكتب رغم ان الكتب هم مكلفين بمراجعتها فقط ولم يقوموا باعدادها فأنا صاحب المقترح ورئيس لجنة الاعداد والتنفيذ وحتى يكون العمل لله تنازلت عن اى مستحقات مالية رغم ان اللجنة تأخذ 200 جنية يوميا .
ولم يكتفوا بذلك بل فرغوا الكتب من محتواها وحذفوا كل الموضوعات التى تعمل على دحض التطرف وتربى ابناءنا على قبل الاخر .
فرفضت الاستمرار معهم فى هدم الوطن بهدم فلسفة الكتب التى قصدت منها تربية ابنائنا على منهج الله سبحانه وتعالى وقوله تعالى :
 لَّا يَنْهَاكُمُ اللَّهُ عَنِ الَّذِينَ لَمْ يُقَاتِلُوكُمْ فِي الدِّينِ وَلَمْ يُخْرِجُوكُم مِّن دِيَارِكُمْ أَن تَبَرُّوهُمْ وَتُقْسِطُوا إِلَيْهِمْ ۚ إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ الْمُقْسِطِينَ (8)
د.أحمد الطباخ

د.أحمد الطباخ يا دكتور أبوزيد لا يجوز أن يكون مجاله صفحات التواصل فهناك طرق أخرى لذلك حتى لا نشوه الأزهر بفعل قلة منه وهذا رايي.

دابوزيد محمود ابوزيد هذه هى الحقيقة.
 وأشار أن اليوم علمت بخبر اقالتى من مدير عام التعليم الابتدائى بقطاع المعاهد الازهرية ونقلى الى عضو فنى بمنطقة الجيزة الازهرية
وذلك لاعتراضى على اللجنة المشكلة من قبل المجلس الاعلى للازهر لمراجعة كتب التربية الاسلامية للمرحلة الابتدائية التى اغتصبت حقى الادبى وحق فريق العمل ونسبت لنفسها اعداد الكتب وربما هناك اسباب لا اعلمها اتمنى من لجنة القيادات اعلانها .
د/ ابوزيد الاسناوى

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *