التخطي إلى المحتوى
الإمام الأكبر شيخ الأزهر يتفقد أقدم مخطوطة للقرآن الكريم في العالم
زيارة الامام الاكبر لبريطانيا

تفقد فضيلة شيخ الأزهر ورئيس مجلس حكماء المسلمين الإمام الأكبر أ.د/ أحمد الطيب، أمس الأربعاء، في “قصر لامبث” مقر إقامته في لندن، أقدم مخطوطة للقرآن الكريم في العالم، وهي من مقتنيات جامعة برمنجهام البريطانية.

أقدم مخطوطة للقرآن الكريم في العالم

وفي لفتة تكريم للإمام الأكبر شيخ الأزهر ، تم نقل المخطوطة إلى “قصر لامبث”، مقر أسقفية كانتربري، كي يتسنى لفضيلته الاطلاع عليها، حيث قدمت إحدى باحثات جامعة برمنجهام شرحا لتاريخ المخطوطة وتفاصيل العثور عليها، والدراسات التي خضعت لها، وانتهت إلى أنها تعود إلى النصف الأول من القرن الهجري الأول، وأنها الأقدم من نوعها في العالم.

وتضم المخطوطة آيات من سور الكهف ومريم وطه، مكتوبة بالخط الحجازي المائل، وقد تم العثور عليها قبل 70 عاما.

وكان شيخ الأزهر قد وصل الخميس الماضي إلى بريطانيا في زيارة تستمر عدة أيام؛ للمشاركة في فعاليات “منتدى شباب صناع السلام“، الذي ينظمه الأزهر الشريف، بالتعاون مع مجلس حكماء المسلمين، وأسقفية كانتربري البريطانية.

إقرأ أيضا :   الأمين العام للجنة العليا للدعوة الإسلامية يتفقد قاعات تدريب الوعاظ بمدينة البعوث
زيارة الامام الاكبر لبريطانيا
زيارة الامام الاكبر لبريطانيا

وأجرى فضيلة الإمام الأكبر ود.جاستن ويلبي، كبير أساقفة كانتربري، يوم الثلاثاء الماضي، نقاشا مفتوحا مع الطلاب المشاركين في منتدي شباب صناع السلام ، دار حول دور القيادات الدينية في صنع السلام العالمي وترسيخ قيم التعايش وقبول الآخر.

ويشارك في المنتدى 25 شابّا من أوروبا، قامت باختيارهم أسقفيَّة كانتربري بلندن، و 25 شابّا من العالم العربي، قام باختيارهم الأزهر الشريف ومجلس حكماء المسلمين من عدة دول عربية، مع الحرص على تنوع مشاربهم الدينية والتعليمية والثقافية، بما يعكس ثراء الشرق وتعدد جذوره الفكرية والثقافية.

زيارة الامام الاكبر لبريطانيا
زيارة الامام الاكبر لبريطانيا

ويهدف منتدى “شباب صناع السلام” إلى بناء فريق عالمي من الشباب الواعد الساعي للسلام، وذلك للمشاركة في مبادرات وفعاليات يدعمها الأزهر الشريف ومجلس حكماء المسلمين بالتعاون مع أسقفية كانتربري، بحيث يتم تنفيذها من قبل هؤلاء الشباب وأقرانهم حول العالم من أجل بناء عالم أفضل يعيش فيه الجميع بخير وسلام.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *