التخطي إلى المحتوى
نص اتفاقية تعاون التربية والتعليم والأزهر الشريف لتنفيذ خطة بناء الإنسان المصرى وتبادل المنشآت والمعلمين لسد العجز
اتفاقية التربية والتعليم والازهر

فى إطار التعاون بين كل من وزارة التربية والتعليم والتعليم الفنى والأزهر الشريف بهدف القيام بدورهم التربوى والتعليمى نحو أبنائنا الطلاب، وتنفيذ خطة عمل لبناء إنسان مصرى مثقف متعلم متمكن بأحدث الأدوات الحديثة والأخلاق الرفيعة، وقع الدكتور طارق شوقى وزير التربية والتعليم والتعليم الفنى وفضيلة الإمام الأكبر الدكتور أحمد الطيب شيخ الأزهر برتوكول تعاون؛ يهدف إلى التعاون فى العديد من المجالات، ومنها: سد العجز فى المعلمين بالمواد الدراسية التى فى حاجة إلى تدريسها من معلمين أكفاء، بالإضافة إلى توفير أماكن مناسبة لتلقى المناهج الدراسية بداخلها، مع الأخذ فى الاعتبار تخفيف العبء عن الموازنة العامة للدولة، من خلال تعظيم عملية استغلال طاقات المعلمين ومساحات المبانى المتوفرة لدى الطرفين.

اتفاقية تعاون التربية والتعليم والأزهر الشريف

حضر التوقيع الدكتور محمد عمر، نائب وزير التربية والتعليم لشؤون المعلمين، والدكتور رضا حجازي رئيس قطاع التعليم العام، ومن الأزهر الشريف فضيلة الشيخ صالح عباس القائم بأعمال وكيل الأزهر، والشيخ علي خليل رئيس قطاع المعاهد الأزهرية.

أعرب وزير التربية والتعليم والتعليم الفنى عن سعادته بتوقيع هذا البرتوكول، مؤكدًا حرص الوزارة على التعاون المستمر مع الأزهر الشريف من خلال البروتوكول الذي وقع اليوم، بما يسهم في تطوير التعليم المصري وبما يتوافق مع رؤية الدولة المصرية2030، موضحًا أن الوزارة تعي جيدًا دور الأزهر الشريف في دعم التعليم في مصر، وتقدر الجهود التي يقوم بها في تطوير المناهج والارتقاء بمستوى التعليم الأزهري.

ومن جانبه قال فضيلة الإمام الأكبر شيخ الأزهر أن هذا البروتوكول يمثل تطورًا مهما في مجال التعاون بين الجانبين، مؤكدًا حرص الأزهر على نجاح منظومة التعليم الجديدة والاستفادة منها.

وفى هذا السياق، أشار نائب الوزير لشؤون المعلمين إلى أن هذا البرتوكول يهدف إلى خفض الأعباء على الموازنة العامة للدولة و الاستفادة من الطاقة المتوفرة لدى الطرفين، والإتاحة المتبادلة لاستخدام المنشآت التعليمية من الطرفين فى تيسير العملية التعليمية خلال العام الدراسى، وتغطية العجز النوعى فى المدرسين لدى الطرفين بما يتوافر لدى كل طرف، والاشتراك فى برامج التنمية المهنية بالارتقاء ورفع كفاءة القوى البشرية لدى الطرفين، بالإضافة إلى تطوير المناهج التعليمية المشتركة بين وزارة التربية والتعليم والتعليم الفنى والأزهر الشريف بما يتوافق مع رؤية الدولة المصرية 2030، ويساهم فى خطة بناء الإنسان المصرى وذلك من خلال تشكيل لجنة مشتركة تعمل على مراجعه المناهج المشتركة لتطويرها وبما يحفظ ويدعم خصوصية المعاهد الأزهرية

إقرأ أيضا :   فاكس لجميع الادارات المحذوف من المناهج 2017 لمادة التربية الدينية واللغة العربيه لجميع المراحل 2017

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *