التخطي إلى المحتوى
استراتيجيات التعلم النشط – استراتيجية الحوار والمناقشة
التعلم النشط

استراتيجيات التعلم النشط

استراتيجية الحوار والمناقشة

هذا الأسلوب عرف في التعليم منذ زمن الفيلسوف (سقراط)، فتدور هذه الطريقة حول مشاركة الطلاب وإثارة تفكيرهم، وإتاحة الفرصة لهم لأن يناقشوا ويسألوا، وأن تحترم اقتراحاتهم وآرائهم، وذلك يساعد على تنمية شخصية التلميذ وجدانيًا ومعرفيًا ومهاريًا.

فهذه الطريقة في جوهرها تقوم على البحث وجمع المعلومات والقيام بتحليلها، ومن ثم الموازنة بينها، ثم يتم مناقشتها بداخل الفصل، بحيث كل تلميذ من التلاميذ يطلع على ما وصل إليه زملاؤه من بحث ومادة، فبتلك الطريقة يشترك كل التلاميذ في إعداد الدرس.

وهذه الطريقة تقوم على ثلاثة خطوات متداخلة، وهي:

  • الإعداد للمناقشة.
  • السير في المناقشة.
  • تقويم المناقشة.

فأثناء الدرس تظهر أسئلة تحتاج إلى دراسة وبحث، فيقوم المعلم بتوجيه طلابه إلى أن يبحثوا عن إجابتها من المصار المتوفرة في مكتبة المدرسة أو من مصار أخرى، ثم يقوم الطلبة بتدوين ما وصلوا إليه من إجابات ليستعدوا لأن يناقشوها في حصة معينة، ومن ثم يعرض كل تلميذ ما قام بجمعه من معلومات تتعلق بالسؤال في حصة المناقشة، ثم يقوم الطلاب بتبادل الإجابات، ويدير المعلم النقاش وينظمه.

 

وينبغي على المعلم أن يراعي الآتي:

أولًا: التخطيط السليم للدرس: بحيث تركز المناقشة حول الموضوع قيد المناقشة وأهداف الدرس ليتم كسب الوقت.

ثانيًا: يجب أن يهتم المعلم بالفروق الفردية بين التلاميذ، بحيث يتاح للجميع المشاركة والمناقشة.

ثالثًا: يجب على المعلم أن يهتم بالثناء على الطلبة وتحفيزهم وأن يحترم مبادرتهم.

استراتيجيات التعلم النشط

أنواع المناقشة:

  • مناقشة تلقينية: وهذه تعتمد على السؤال والجواب، بطريقة تجعل التلاميذ ينقادون إلى تدريب ذاكرتهم وأن يفكروا باستقلالية.
  • المناقشة الاكتشافية الجدلية: وهذه المناقشة تعتمد على أسئلة تقود الطلبة إلى الوصول إلى الحلول الصحيحة، فيثار لديه الفضول وحب المعرفة.
  • المناقشة الجماعية الحرة: في هذه المناقشة يقوم الطلبة بالجلوس على شكل حلقة ليناقشوا موضوع يهمهم.
  • الندوة: وهذه الطريقة تتكون من مقرر وعدد من الطلبة لا يزيدون عن ستة، فيقوموا بالجلوس على شكل نصف دائرة أمام زملائهم، ثم يقوم المقرر بعرض موضوع المناقشة، ثم يقوم بتجيهها بحيث يكون هناك توازن بين المشتركين في عرض آرائهم حول الموضوع، ثم في النهاية يقوم بتلخيص القضية ونتائج المناقشة.
  • المناقشة الثنائية: وفي هذه الطريقة يقوم تلميذان بالجلوس أمام طلاب الفصل، ثم يقوم أحدهما بدور السائل، ويقوم الآخر بدور المجيب، وربما يتبادلان الأدوار.
  • مجموعات العمل: في هذه الطريقة يسير العمل على أساس تكوين جماعات صغيرة بداخل الفصل، بحيث كل جماعة تقوم بدراسة وجه مختلف لمشكلة معينة، وربما يعاد تشكيل المجموعات حسب ما يطرأ من موضوعات جديدة، وما يتضح من اهتمامات التلاميذ.

استراتيجيات التعلم النشط

مميزات أسلوب الحوار:

  • يعمل على تشجيع الطلاب على أن يشاركوا في عملية التعليم.
  • يجعل وضع التلاميذ أكثر فعالية من التلاميذ الذين يتلقون الدرس.
  • يعمل على تحديد الأنماط السلوكية التي قام التلاميذ باكتسابها، والتي تهيئهم لأن يبدأوا حياة جديدة.
  • يساعد على نماء فكر الطلاب، لأنهم يشاركون في الوصول إلى المعلومات، بدلًا من أن يلقنها المعلم إياها.
  • يعمل على إثارة اهتمام الطلبة بالدرس، وذلك عن طريق طرح المشكلة فيث صورة أسئلة ودعوتهم لأن يفكروا في إيجاد الحلول لها.
  • يعمل على تكوين شخصية سليمة للطالب؛ وذلك لأنه يعتمد على نفسه في التفكير، ويقوم بالتعبير عن أفكاره وآرائه.
  • يعتبر وسيلة للتقويم المستمر للطلاب، ويعمل على توفير تغذية راجعة أثناء الحصة أولًا بأول.
  • يعمل على إثارة حماس الطلبة.
  • يعمل على توثيق الصلة بين الطلاب ومعلمهم.
  • يدرب الطلبة على أن يستمعوا لآراء غيرهم ويحترموها.
  • يدرب الطلبة على أن يقوموا أعمالهم بأنفسهم.
  • يجعل الطلبة يكتسبون اتجاهات سليمة؛ مثل القدرة على التكيف والموضوعية.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *