التخطي إلى المحتوى
استراتيجيات التعلم النشط – استراتيجية حل المشكلة (2)
استراتيجية حل المشكلات

تحدثنا في المقال الماضي عن استراتيجية حل المشكلة والذي هو بعنوان: استراتيجيات التعلم النشط – استراتيجية حل المشكلة (1)

وسنكمل في هذه المقال الحديث عن هذه الاستراتيجية نتمنى لكم فائدة طيبة.

استراتيجيات التعلم النشط – استراتيجية حل المشكلة (2)

خطوات قدرة حل المشكلة :

  • تحديد المشكلة واستيعاب مكوناتها وطبيعتها.
  • الربط بين مكونات وعناصر المشكلة، وخبرات المتعلم السابقة.
  • تعدد الحلول الممكنة والبدائل.
  • التخطيط للحصول على الحلول.
  • تجربة الحل واختياره.
  • تعميم نتائج الحل.
  • نقل التعلم والخبرة إلى مواقف جديدة.
استراتيجية حل المشكلات
استراتيجية حل المشكلات

أولاً: تحديد المشكلة واستيعاب طبيعتها ومكوناتها :

يقوم المعلم في العادة بعرض القضية التي يريد أن يوظفها أو ينظم تعلم تلاميذه في الموقف التعلمي على صورة ممثلة بشكل واضح، وكذلك تكون المشكلة حينها متحققة فيها هذه الشروط:

  • صياغة المشكلة بشكل دقيق ومحدد، وتتضمن متغيرات القضية أو الموقف.
  • استخدام كلمات سهلة ودقيقة، ومستعملة عند الطلبة.
  • تتضمن الصياغة جميع العناصر التي يتضمنها الموقف.
  • تتضح العلاقة بين العناصر بالقيام بوضعها على صورة علاقة بحيث تكون مجموع العلاقات سهلة وبسيطة وقابلة لأن يفهمها الطلاب.
  • قم بصياغة المشكلة لنفسك بصورة محددة، ثم قم بروايتها لنفسك، وكذلك قم بروايتها للأفراد الذين يحيطون بك إن أمكن ذلك.
  • اطلب من آخرين أن يقوم برواية ما فهموه من المشكلة للتأكد من أنها واضحة.

 

ثانياً: الربط بين عناصر ومكونات المشكلة ، وخبرات المتعلم السابقة :

إيجاد الروابط التي تربط عناصر المشكلة مع بعضها هو عمل ذهني يتطلب من المتعلم أن يقوم بتحديد العناصر بهدف أن يجعلها أكثر أهمية، وأن تطفوا على شاشة الذهن، وأن التفكير بمكوناتها يساعد المتعلم على أن يقوم بتحديد الإطار المعرفي الذي يطلب إليه أن يستحضره ذهنيًا؛ لأن ذلك يقوم بتشكيل المجال الذي سيقوم بالتعامل معه.

لذلك يمكن أن يتم تحديد المهمات الجزئية التي يجب على أن يتم تحقيقها عند المتعلم، وهي كالتالي:

  • أن يقدر على أن يربط بين عناصر المشكلة، يقوم المتعلم بسؤال نفسه في العادة أسئلة تتعلق بتلك المشكلة.
  • أن يقدر على أن يحدد مكونات المشكلة.
  • أن يقدر على أن يحدد المتطلبات المعرفية.

أما الصور التي يمكنها أن تعكس مدى استيعاب الطلاب للمشكلة وتوافر متطلباته، هي كالتالي:

  • أن يقوم المتعلم بالربط بين العناصر بكلمات رابطة، والتي تسمى بـ (وحدات الربط).
  • أن يقوم المتعلم بتحديد المكونات وما ترتبط به من خبرات ومعرفة.
  • أن يقوم المتعلم بتقرير المدى التي تتوافر به المعرفة اللازمة لديه.
  • أن يقوم المتعلم بالسعي بنفسه أو من خلال المجموعة؛ حتى يحصل على المعرفة التي تلزم من مصادرها.
استراتيجية حل المشكلات
استراتيجية حل المشكلات

ثالثاً : تعداد الحلول الممكنة والبدائل:

المقصود بالحلول والبدائل هي صور افتراضية للحل، وهي في العادة تستند إلى بعض الأدلة التي تتضمنها المشكلة أو الأدلة المنطقية الظاهرة، وترتبط قيمة الحلول التي يقوم الطلاب بالتوصل إليها بقيمة ما لديهم من الخبرات والمعرفة.

استراتيجيات التعلم النشط – استراتيجية حل المشكلة (2)

ترتبط كذلك بوضوح المخزون المعرفي الذي من السهل أن يتم استخدامه واستدعاؤه، وتوظيفه للوصل إلى الحل.

ويمكن للطلاب أن يتدربوا على هذه المرحلة في ثنايا كل موضوع أو درس؛ حتى تتحقق عند الطلاب مهارة استخراج بدائل ثنايا الموضوع أو النص أو الدرس أو الفقرة.

 

يتم صياغة هذه البدائل في المعتاد على صورة جملة خبرية، تقوم بتوضيح العلاقة بين متغيرين أو أكثر، ويعتمد الطلاب في استدخال  العلاقة على طبيعة البنى النظرية المنطقية التي تتضمنها المشكلة، وأن يقل يقل اعتمادهم للعلاقة الظاهرية في بناء البديل؛ لذلك يتم التوقع من الطلاب أن يقوموا بالاستدلال بالعلاقة بدلالة إشارة أو سلوك أو منبه أو أمارة تدعم ذلك.

تعدد البدائل ووفرتها وعمقها تتأثر بمجموعة من العوامل، يمكن ذكر بعضها كالتالي:

  • توافر مخزون خبراتي ومعرفي غني.
  • توافر أسلوب معالجة يكون الطلاب قد تدربوا عليه أثناء تعاملهم.
  • توافر منهجية أخذت صورة الآلية؛ ليتم معالجة المشكلات الحياتية والتعلمية.
  • توافر خبرات ومواد منظمة مناسبة؛ ليتم التفاعل معها حسب برنامج تم دراسته.
  • تدريب الطلاب لصياغة البدائل وحلول مشكلات تدريبية في مواقف مختلفة.
  • تدريب الطلاب على أن يستوعبوا معايير البديل الفاعل، وصياغته.

 

وسنكمل الحديث عن هذه الاستراتيجية في المقال القادم، والذي هو بعنوان: 

استراتيجيات التعلم النشط – استراتيجية حل المشكلة (3)

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *