التخطي إلى المحتوى
استراتيجيات التعلم النشط – استراتيجية الحوار والمناقشة ( 1)
استراتيجية الحوار والمناقشة

استراتيجيات التعلم النشط – استراتيجية الحوار والمناقشة ( 1)

لقد عُرف هذا الأسلوب في مجال التعليم منذ عهد الفيلسوف سقراط ، وهذه الطريقة تدور حول أن الطلاب يشاركون في العملية التعليمة وتثار أفكارهم ويتاح لهم فرصة المناقشة والسؤال عما أشكل عليهم ، مع احترام اقتراحاتهم وأرائهم ، وهذا الأمر ساعد على جعل شخصية الطالب تنمو معرفيًا ومهاريًا ووجدانيًا.

تقوم هذه الطريقة في جوهرها على البحث وجمع المعلومات والقيام بتحليلها ، ثم يتم الموازنة بينها ، وبعد ذلك يتم مناقشة تلك الأسئلة في داخل الفصل ، بحيث أن كل طالب من الطلاب يطلع على ما وصل إليه أقرانه سواء من مادة أو بحث ، وبهذه الطريقة يشترك جميع الطلاب في إعداد الدرس.

الشروط التي تزيد من فاعلية استراتيجية الحوار والمناقشة

  • أن يكون لها هدف مختصر ومحدد المعنى.
  • أن تكون أسئلة الحوار مرتبة بشكل منطقي حتى تساعد الطلاب على أن يجيبوا إجابة صحيحة.
  • أن تكون هذه الأسئلة مناسبة لعقلية الطلاب.
  • أن تكون مناسبة للهدف المرجو تحقيقه.

استراتيجيات التعلم النشط – استراتيجية الحوار والمناقشة ( 1)

استراتيجية الحوار والمناقشة
استراتيجية الحوار والمناقشة

شروط تنفيذ طريقة الحوار والمناقشة:-

أولًا : اختيار الوقت المناسب لتعليم الطلاب.

ثانيًا : طرح القضايا المشكلة حتى يتم إثارة التشويق والرغبة للتعلم والبحث.

ثالثا : الابتعاد عن الإنقاص من قدرات التلاميذ أو إذلالهم.

رابعًا : أن يبتعد المعلم عن إبداء رأيه أو التلميح إلى أنه يتبنى إجابة محددة خلال المناقشة.

خامسا : ابتعاد المعلم عن إصدار الأحكام خلال المناقشة، وعليه أن ينصت إلى جميع أراء الطلاب بنفس القدر من الاهتمام.

سادسًا : أن يعطى الطلاب وقتًا كافيًا للتفكير؛ حتى يتمكن الطالب من أن يعيد النظر في إجابة الأولى.

سابعًا : يتم طرح أسئلة معينة من قبل المعلم أثناء الجلسة؛ حتى يتم إعادة النقاش والحوار إلى الموضوع الذي يدور حوله، ومنع الطلاب من أن يسترسلوا في مناقشة موضوعات جانبية.

ثامنًا : ألا يسمح لطلاب محددين بالسيطرة على جلسة الحوار، وأن يتم مراعات توزيع الفرص بشكل متساوي بين جميع الطلاب.

تاسعًا : جعل الشعار بين الطلاب ( أصغِ إلى زميلك باهتمام مثلما تحبه أن يصغي إليك ).

استراتيجيات التعلم النشط – استراتيجية الحوار والمناقشة ( 1)

استراتيجية الحوار والمناقشة
استراتيجية الحوار والمناقشة

إيجابيات طريقة المناقشة

  • المناقشة تجعل الطلبة يشاركون بفعالية في الدرس.
  • هذا الأسلوب يستثير القدرات العقلية لدى الطلاب ، وذلك بسبب حالة التحدي العلمي التي يعيشونها في الفصل مع زملائهم.
  • إن الطلاب الذين يشاركون في الدرس ، يكون لديهم شعور بقيمة العلم، ويزدادون اقبالًا على طلبه.
  • هذا الأسلوب ينمي عادة احترام رأي الآخر عند الطلاب ، وأيضًا احترام مشاعر الآخرين ، حتى لو كانوا مختلفين في الراي فيما بينهم.
  • يساعد الطلاب على أن يواجهوا المواقف ، وألا يخافوا أو يترددوا.
  • يساعد الطلاب على أن يجمعوا قدر من المعلومات حول الموضوع وذلك من خلال تنوع الآراء.
  • يشعر الطالب بالاعتزاز والفخر وهو يضيف جديدًا إلى الرصيد المعرفي لأصدقائه.
  • يساعد الطلاب على أن يدركوا أن المعرفة لا يتم اكتسابها من مصدر واحد فقط ، وأنهم عندما يستمعون لأكثر من رأي يستفيدون استفادة كبيرة.
  • هذا الأسلوب يساعد على أن تكون أفكار الطلاب وآرائهم متقاربة.
  • هذه الطريقة تساعد على تنمية أفكار المعلم ، وذلك من خلال التغذية الراجعة التي تأتيه من قبل الطلاب.
  • هذا الأسلوب يفيد من الناحية التربوية في أنه يعود الطلاب على ألا يتعصبوا لآرائهم ومقترحاتهم.

لمتابعة باقي الحديث عن استراتيجية الحوار والمناقشة تابعونا في المقال القادم ، والذي هو بعنوان:

استراتيجيات التعلم النشط – استراتيجية الحوار والمناقشة ( 2)

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *