التخطي إلى المحتوى
استراتيجيات التعلم النشط – استراتيجية تعلم الأقران
استراتيجية الحوار والمناقشة

استراتيجيات التعلم النشط ، استراتيجية تعلم الأقران

علم الأقرانت: هو عبارة عن نظام للتدريس ، يقوم فيه المعلمون بمساعدة بعضهم البعض ، وهو منبني على أساس أن التعليم متمركز حول المتعلم وموجه له ؛ مع الأخذ في الاعتبار بيئة التعلم الفعالة ، والتي تركز على أن يندمج التلميذ بشكل كامل في عملية التعلم التعاوني ، حيث يعتمد على أن المتعلمين يقومون بتعليم بعضهم البعض تحت إشراف المعلم.

 

لتعلم الأقران أنماط كثيرة ؛ وذلك لأن هذه الاستراتيجية (استراتيجية تعلم الأقران) في المعتاد تقابل بين حاجات محددة للتلاميذ ، وفي مواقف محددة، والتميز الأساسي في هذه البرامج هو المستوى الصفي أو عمر الأقران الذين يشاركون معه ، وهذه الأنماط هي :

  • النمط الأول : هو تدريس الأقران من نفس العمر بين الفصول أو عبر الفصول أو ما يطلق عليه التقسيم الأفقي ؛ حيث أن الطلاب يقومون بمساعدة زملاء آخرين من خارج فصلهم الأصلي ؛ بحيث يكونوا جميعًا في نفس العمر ، وهناك أشكال مختلفة في هذه النمط للتفاعلات الممكنة بين الأقران ، وهي كالتالي:
  • توزيع المتعلمين أقرانهم في مجموعات أو أزواج توزيعًا عشوائيًا.
  • أن يختار المتعلم قرينه أو المجموعة تختار قرنائها من الفصل الآخر.
  • يتم توزيع القرين والمتعلم في أزواج ، وذلك وفقًا لمعايير محددة ؛ مثل: الجنس / التحصيل / الشخصية / …..؛ حيث تتم المزاوجة على أساس هذه المتغيرات ؛ سواء على مستوى المجموعات ، وذلك بشرط أن توجد فروق بينها في المستوى ؛ حيث تكون المزاوجة بين المتعلمين مرتفعي التحصيل مع ذوي الصعوبة في التعلم، وهكذا ..

 

  • النمط الثاني :‏

هو عبارة عن تدريس الأقران حسب السن، أو ما يطلق عليه اسم التنظيم الرأسي، وفيه يكون الطالب المعلم والقرين مختلفين في المستوى الصفي؛ حيث يتراوح الفرق بين القرين والطالب المعلم ما بين سنة إلى سنوات عدة.

 

  • النمط الثالث:‏

وهو أن يندمج الأقران حسب السن في برامج غير رسمية ، حيث أن الطالب المعلم الأكبر سنًا يقوم بالمساعدة أو الإشراف على متعلم أصغر منه سنًا ، أو على مجموعة أعلى مستوى عمريًا تقوم بمساعدة مجموعة مقابلة أقل في المستوى العمري في أنشطة خارج نطاق برنامج الدراسة .

استراتيجية تعلم الأقران
استراتيجية تعلم الأقران

استراتيجيات التعلم النشط ، استراتيجية تعلم الأقران

مزايا تعلم الأقران :‏

  • يعمل على المساعدة على تحمل المسئولية .‏
  • يساعد على تطوير مهارات التنظيم والإدارة .
  • ‏يعمل على إتاحة الفرص لتقويم الجماعات والأفراد .

استراتيجيات التعلم النشط ، استراتيجية تعلم الأقران

تخطيط واستخدام التعلم بالأقران 

كثير من المعلمين أشاروا إلى أن هذه النوع من التعليم عادة يحدث بطريقة طبيعية بدون تخطيط ، وفي هذه الحالة يسمى “التعلم بالأقران العابر” ، وقد وجد هؤلاء المعلمون أنه توجد استخدامات مختلفة لتعلم الأقران يمكن أن تحدث في الفصول بطريقة عابرة ، وذلك على النحول التالي :

 

* أن يدرب الطالب زميله .

* أن يساعد الطالب زميله في أن ينمي المهارة التي يجيدها .

* بناء الثقة والاعتماد على النفس للقائم بالتعليم .

* أن يتم تقليد بعد الأقران في بعض المهارات ، وخاصة في الغناء والتمرينات الرياضية .

* عندما يتم الطلب من تلميذ أن يقوم بشرح أحد المفاهيم بلغته إلى أحد زملائه ، فإن التلاميذ يفهموا لغة بعضهم بشكل أسرع .

استراتيجية تعلم الأقران
استراتيجية تعلم الأقران

التعلم بالأقران المنظم :

بالرغم من أن التعلم بالأقران يتم بطريقة عابرة أو طبيعية وغير مخطط له من جهة التلاميذ؛ إلا أن المعلمين وجدوا من خلال خبرتهم بعض النظم التي من الممكن أن تساعد المعلمين الجدد في أن يطبقوا استراتيجيات التعلم بالأقران؛ وذلك وفقًا لخطة مدروسة، حتى تصبح الفائدة أعظم.

ويفيد التعلم بالأقران كلًا من الطرفين: الدارس المعلم، والدارس المتعلم.

فالدارس الذي يعلم أقرانه يتفوق عليهم في المواد التي يقوم بتعليمها؛ كما أنهم يظهرون اتجاهات بإيجابية أكثر نحو المادة.

كذلك المتعلم الدارس يكتسب اتجاهات أكثر إيجابية نحو المادة، ويفهم المحتوى بعمق.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *