التخطي إلى المحتوى
الأزهر الشريف ومجلس حكماء المسلمين يدينون هجوم “لاس فيجاس” الإرهابي في الولايات المتحدة
شيخ الازهر

يندد مجلس حكماء المسلمين، بأشد العبارات، بحادث إطلاق النار الإجرامي المروع، الذي وقع اليوم الاثنين في مدينة “لاس فيجاس” بالولايات المتحدة الامريكية، مخلفا عشرات الضحايا ومئات المصابين.

ويشدد مجلس حكماء المسلمين على أن خريطة استهداف الأبرياء والآمنين توسعت حتى كادت تعم العالم بأسره، إذ لم يعد هناك من هو بمأمن من تلك الهجمات المروعة، الأمر الذي يستوجب تعاون وتعاضد كل القوى والمنظمات الدولية، في مواجهة من يبثون أفكار الكراهية والتطرف، ومحاصرة من يدعمهم ويمولهم.

ويعرب المجلس عن خالص مشاعر المواساة والتعازي لحكومة وشعب الولايات المتحدة الأمريكية، ولأسر الضحايا، متمنيا الشفاء العاجل للمصابين.

ويدين الأزهر الشَّريف وإمامه الأكبر أ.د/ أحمد الطيب شيخ الأزهر، بشدة حادث إطلاق النار الذي وقع بمدينة “لاس فيغاس” الأمريكية، وأسفر عن سقوط عشرات الضحايا ومئات المصابين.

ويؤكد الأزهر الشريف أن هذا الهجوم الذي استهدف مواطنين أبرياء، يبرهن مجددًا على أن الإرهاب لا دين ولا وطن له، وأنه على المجتمع الدولي أن يوحد جهوده في مواجهة الجماعات والأفكار التي تحض على الكراهية والتطرف، وتبرر لإزهاق الأنفس البريئة، دون جريرة أو ذنب.

ويتقدم الأزهر الشريف بخالص العزاء لحكومة وشعب الولايات المتحدة الأمريكية، وأسر الضحايا، سائلاً الله تعالى أن يلهمهم الصبر والسلوان، وأن يمنّ على المصابين بالشفاء العاجل.

إقرأ أيضا :   مركز الأزهر العالمي للرصد والفتوى الإلكترونية يطلق حملة توعوية بعنوان " أمي "

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *