التخطي إلى المحتوى
التنظيم والادارة يصدر قرار بشأن الاجازة الاستثنائية وما يترتب عليها من آثار
محتويات
[toc]

كشف الجهاز المركزي للتنظيم والإدارة، في بيان اليوم الخميس، عن تفاصيل تطبيق قرار مجلس الوزراء، رقم (719) لسنة 2020 بشأن إتخاذ بعض الإجراءات المُتعلقة بتخفيض عدد العاملين بمقار عمل الجهات الحكومية، مع ضمان سير المرافق العامة بانتظام وعلى الأخص المرافق الحيوية أو تلك المُتعلقة بتقديم خدمات يومية للمواطنين.

وطالب الجهاز في منشوره رقم 1 لسنة 2020 الوحدات الإدارية بعدم وضع أي مُعوقات أو عراقيل تؤثر على تنفيذ القرار و تحقيق الهدف منه وهو الحفاظ علي سلامة وصحة المواطنين سواء كانوا من العاملين أو المترددين على مقر العمل.

وطالب صالح الشيخ رئيس الجهاز المركزي للتنظيم والإدارة الوحدات الإدارية سرعة إتخاذ الإجراءات اللازمة لتنفيذ قرار رئيس مجلس الوزراء.

إقرأ أيضاً :   طريقة الاستعلام عن بطاقة الخدمات المتكاملة وشروط استخراجها

وأضاف أن أحكام القرار تسري على جميع العاملين بالجهات المُخاطبة بأحكامه، سواء كانوا من العاملين الدائمين أو المؤقتين أو المُلتحقين بالعمل بالجهة بأي صفة كانت، دون أن يؤثر ذلك على أي مستحقات مالية يتقاضاها العامل.

وأوضح أن الإجازة الممنوحة بموجب القرار المُشار إليه لا تدخل ضمن حساب مدد الإجازات الاعتيادية أو المرضية المُقررة أو الممنوحة للعامل.

وأِشار البيان إلى أنه بالنسبة للإجازة الممنوحة لمن ترعى طفلاً أو أكثر يقل عُمره عن إثني عشر سنة ميلادية، يكون إثبات سن الطفل من خلال ملف خدمتها أو تقديم صورة من شهادة ميلاده.

“وبالنسبة للعاملة الحامل يكون إثبات الحمل من خلال تقرير طبي يثبت ذلك دون اشتراط حضور العاملة بنفسها، ويكتفي باخطار الجهة بشهادة الميلاد أو التقرير بأي وسيلة” بحسب البيان.

إقرأ أيضاً :   كيفية تسجيل استمارة التلميذ إلكترونيا عبر موقع وزارة التربية والتعليم والتعليم الفني المصري

وشرح البيان، طريقة إعطاء الإجازات، أنه بالنسبة للعاملين القائمين بالعمل تُحدد السلطة المُختصة طريقة التناوب فيما بينهم (يوميًا أو أسبوعيًا أو بالجمع بينهما)، وذلك بحسب ما تراه محققًا للصالح العام، بما يضمن سير المرافق العامة بانتظام، ويتم إثبات حضورهم وانصرافهم وفقًا لما تقدره السلطة المختصة، مع مراعاة تعليق العمل بجهاز البصمة.

وقال البيان، إن السلطة المُختصة اتخاذ ما تراه من إجراءات لازمة لحماية العاملين لديها أو المترددين عليها من أي تداعيات مُحتملة لفيروس كورونا المُستجد.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *