التخطي إلى المحتوى
الصداع ..الأسباب والأعراض وأنواع الصداع وعلاجه
يعتبر الصداع (Headache) ألماً أو وجعاً يصيب منطقة الرأس، أو الرقبة، أو فروة الرأس، والسبب الأساسي لجميع أنواع الصداع غير محدد، حيث إن أغلب المصابين بالصداع يستعيدون عافيتهم ويتحسنون من خلال تغيير نمط حياتهم وتناول الأدوية والاسترخاء، ويختلف الصداع في شدّة الألم من ضعيف إلى متوسط إلى شديد الألم، وقد يُصيب الصغار والكبار وفي أي وقت نهاراً أو مساءً.

يمكن أن يكون الصداع علامة على الإجهاد والتوتر، أو الضيق العاطفي، أو يمكن أن ينجم عن اضطراب طبي، مثل الصداع النصفي أو ارتفاع ضغط الدم أو القلق أو الاكتئاب، يمكن أن يؤدي الصداع إلى مشاكل أخرى، الأشخاص الذين يعانون من الصداع النصفي المزمن، على سبيل المثال، قد يجدون صعوبة في الذهاب إلى العمل أو المدرسة بانتظام.

أعراض الصداع

يمكن أن يشع الصداع عبر الرأس من نقطة مركزية، يمكن أن يكون حاد، خفقان  يظهر تدريجيا أو فجأة، يمكن أن يستمر من أقل من ساعة حتى عدة أيام، تعتمد أعراض الصداع إلى حد ما على نوع الصداع.

أعراض صداع التوتر

قد يكون هناك ألم عام، خفيف إلى متوسط ​​يمكن أن يشبه حزام حول الرأس، أنه يميل إلى التأثير على جانبي الرأس.

أعراض الصداع النصفي

غالبًا ما يكون هناك ألم شديد مصحوب بالخفقان في أحد أجزاء الرأس، وغالبًا ما يكون ذلك في الأمام أو الجانب، قد يكون هناك غثيان وقيء، وقد يشعر الشخص بحساسية خاصة للضوء أو الضوضاء.

أعراض الصداع العنقودي

يمكن أن يسبب هذا الألم الشديد، وغالبًا ما يكون حول عين واحدة، عادة ما يحدث في وقت معين من السنة، وربما خلال فترة تتراوح من شهر إلى شهرين.

التشخيص

عادة ما يكون الطبيب قادرًا على تشخيص نوع معين من الصداع، من خلال وصف الحالة، ونوع الألم، وتوقيت ونمط الهجمات، إذا كانت طبيعة الصداع معقدة، فقد يتم إجراء اختبارات للتخلص من الأسباب الأكثر خطورة.

يمكن أن تشمل الاختبارات الإضافية ما يلي:

  • تحاليل الدم
  • أشعة X
  • مسح الدماغ، مثل التصوير بالرنين المغناطيسي

تشير منظمة الصحة العالمية، إلى أن الصداع غالبًا ما لا يؤخذ على محمل الجد لأنه متقطع، ومعظم الصداع لا يؤدي إلى الوفاة وليس معديا.

الأسباب الشائعة للصداع

قلّة النوم. العصبية والتوتر والاكتئاب. التعب والإجهاد. قلّة تناول السوائل والعادات الخاطئة في تناول الغذاء. تناول المشروبات الروحية والمخدرات. تناول بعض المواد الحافظة مثل:Tyramine، الموجودة بالشوكولاته، والمكسرات، وكذلك مادة جلوتومات الصوديوم المتواجدة في اللحوم المحفوظة. تصلّب في عضلات الفكين أو الرقبة أو الكتفين. نقص في مادة الكافيين لدى الأشخاص المعتادين على شرب الشاي والقهوّة. التهابات في منطقة الرأس مثل: التهاب الأذن الوسطى أو العينين أو الجيوب الأنفية. تسوّس الأسنان. وضع الرأس بوضع ثابت لمدّة طويلة مثل: الجلوس أملم التلفاز أو الحاسوب وغيره.

كما أن هناك أسباب اخرى لصداع الرأس تتمثل فى الاتى :

الصداع هو شكوى شائعة في جميع أنحاء العالم، يمكن أن يحدث الصداع في أي جزء من الرأس، على جانبي الرأس، أو في مكان واحد فقط.

هناك طرق مختلفة لتحديد الصداع.

تصنف جمعية الصداع الدولية (IHS) الصداع على أنه أساسي، عندما لا تكون ناجمة عن حالة أخرى، أو ثانوية، عندما يكون هناك سبب أساسي آخر.

الصداع الأساسي

الصداع الأساسي هو مرض قائم بذاته ناتج مباشرة عن فرط أو مشاكل في هياكل حساسة للألم.

ويشمل ذلك الأوعية الدموية والعضلات والأعصاب في الرأس والرقبة، قد ينجم  الصداع أيضًا عن تغيرات في النشاط الكيميائي في المخ.

يشمل الصداع الأساسي الشائع: الصداع النصفي، والصداع العنقودي، وصداع التوتر.

الصداع الثانوي

الصداع الثانوي هي الأعراض التي تحدث عندما تحفز حالة أخرى أعصاب الرأس الحساسة للألم. بمعنى آخر، يمكن أن تعزى أعراض الصداع إلى سبب آخر.

مجموعة واسعة من العوامل المختلفة يمكن أن تسبب الصداع الثانوي.

وتشمل هذه:

  • الكحول
  • ورم في المخ
  • جلطات الدم
  • نزيف داخل أو حول الدماغ
  • “تجميد الدماغ” ، أي البرد الشديد
  • التسمم بأول أكسيد الكربون
  • ارتجاج في المخ
  • جفاف
  • الزرق
  • طحن الأسنان في الليل
  • أنفلونزا
  • الإفراط في استخدام دواء الألم، والمعروفة باسم الصداع الأدوية
  • نوبات الهلع
  • السكتة الدماغية

نظرًا لأن الصداع يمكن أن يكون أحد أعراض حالة خطيرة، فمن المهم التماس المشورة الطبية إذا أصبحت أكثر حدة أو منتظمة أو مستمرة.

على سبيل المثال، إذا كان الصداع أكثر إيلامًا واضطرابًا من الصداع السابق أو تفاقم أو فشل في التحسن مع الدواء أو كان مصحوبًا بأعراض أخرى مثل: الارتباك والحمى والتغيرات الحسية وتصلب الرقبة، فيجب الاتصال بالطبيب على الفور .

مكان الصداع يحدد اسمه

هناك ما بين 30 و 150 نوعًا من أنواع الصداع. مهما كان الرقم، اعتمادًا على موقع الصداع يكفي أن تعطيك صداعًا.

 موقع الصداع

يمكن أن يكون موقع الصداع على جانب واحد أو كلا الجانبين، قد يكون الصداع متقطع أو عرضي أو ثابت، بعض أنواع الصداع حاد – صداع يأتي ويذهب بسرعة، صداع آخر يستمر لأيام أو أسابيع، عندما يتعذر تحديد موقع الصداع الدقيق، يطلق عليه صداع عام.

أين يقع موقع كتلة الصداع ؟

الصداع العنقودي

هو واحد من أكثر أنواع  الصداع المؤلمة، أنه ينطوي على ألم مبرح على جانب واحد من الرأس وحول العينين، مما يؤثر في بعض الأحيان على الأنف ومناطق أخرى من الوجه.

يطلق عليهم الصداع العنقودي؛ لأنه يحدث  كما يقول الاسم، في التجمعات، وعلى أساس يومي، الألم يأتي فجأة ويمكن أن يستمر من 15 دقيقة إلى ثلاث ساعات، الصداع العنقودي أكثر شيوعًا عند الرجال أكثر من النساء، وقد يستمر لمدة شهور أو سنوات.

صداع ناتج عن مجهود

ينتج الصداع عن ممارسة النشاط (بدني)، لا سيما جلسات التمرين الطويلة. عادة ما يتطور عند ذروة التمرين ويهدأ عندما يتوقف التمرين، على الرغم من أن الصداع أحيانا قد يستمر لمدة يومين، يعد الصداع في التمرين أكثر شيوعًا بين المراهقين والبالغين حتى سن 50 عامًا، معظم الوقت، يكون غير ضار، ولكن يجب أن يستبعد الطبيب الأسباب الخطيرة.

صداع الجيوب الأنفية

غالبًا ما يحدث صداع الجيوب الأنفية؛ بسبب نزلات البرد أو التهاب الجيوب الأنفية أو غيرها من الفيروسات أو البكتيريا، السمة المميزة هي ألم عميق شبيه بالضغط في عظام الخد، أو الجبهة، أو جسر الأنف، يمكن أن يزداد الألم مع حركة الرأس المفاجئة أو الإجهاد، ويمكن أن يصاحبه حمى وسيلان في الأنف، وألم في الأذن.

الصداع التوتري

حول جانبي الرأس (بالنسبة للبعض الجبهة وفروة الرأس والجزء الخلفي من الرقبة)

الصداع النصفي

  •  الجبين، المعابد، خلف العين أو الأذن، جانب واحد فقط من الرأس
  • الكتلة حول العينين، من جانب واحد
  • ألم في الرأس
  • منطقة الجيوب الأنفية
  • الفك، جانب من الوجه
  • وراء العين

صداع المفصل الفكي

يمكن أن يسبب ألم المفصل الصدغي الفكي (TMJ) بسهولة في حدوث صداع شائع لأن الأعراض متشابهة جدًا، هناك بعض الاختلافات التي تميز صداع المفصل الفكي الصدغي عن الصداع الناتج عن التوتر: صوت طقطقة أو طاحنة عند تحريك فكك، تصلب في مفصل الفك، ألم في الوجه، وجع الأذن.

صداع الكافيين (القهوة)

ما لم تكن تشرب حوالي 500 ملغ من الكافيين يوميًا (خمسة أكواب من القهوة)، فمن المحتمل ألا يكون لديك صداع انسحاب الكافيين، إذا كنت تشرب هذا القدر ثم توقفت فجأة، فمن المحتمل أن تعاني من صداع الكافيين، المشكلة مؤقتة، رغم أن الأمر قد يستغرق بضعة أيام للعودة إلى طبيعتها، الحل بسيط: شرب كميات أقل من الكافيين.

صداع التوتر

أكثر أنواع الصداع شيوعًا هو صداع التوتر

سبب الصداع التوتر هو ضيق في العضلات في الجزء الخلفي من الرقبة وعلى فروة الرأس. التعب والإجهاد وموقف النوم الحرج يمكن أن يزيد الأمر سوءًا. يصاب بعض الأشخاص بصداع التوتر إذا كانوا يشربون الكثير من الكافيين أو الكحول، أو إذا كانوا لا يشربون كمية كافية من الماء، أو إذا كانوا يمضون فترة طويلة بين الوجبات ويصابون بالتعب والجوع.

في بعض الأحيان يمكن أن يكون سبب صداع التوتر بسبب ضعف الرؤية، وخاصة إذا كانت القراءة في الإضاءة الخافتة لفترات طويلة.

لا يرافق صداع التوتر أعراض أخرى. وعادة ما يتم استحضارها بواسطة التعب أو الإجهاد. يصف الأشخاص الذين لديهم شعورًا بالضغط على جانبي الرأس. يعاني الآخرون من ألم يتضمن الجبين أو فروة الرأس أو مؤخرة الرقبة. قد يكون صداع التوتر خفيفًا أو متوسطًا أو شديدًا، لكنه لا يضعف. ومع ذلك، يمكن أن تتطور الحلقات إلى ألم مزمن طويل الأجل.

يمكن أن يكون سبب صداع التوتر هو تقلصات العضلات في الرأس والرقبة، ويمكن أن تسهم الأوعية الدموية الموسعة في فروة الرأس في الشعور بعدم الراحة. يمكن أن يحدث الصداع بسبب أي عدد من العوامل، بما في ذلك جدال مع الزوج، وحركة المرور، وضغوط العمل، والعمل على جهاز كمبيوتر لفترات طويلة من الزمن، وضعف الموقف. التهاب المفاصل في مفاصل عنق الرحم أيضا قد يكون سبب التوتر والصداع. يبدو أن قلة التمرينات ترتبط بالصداع غير المصاحب للصداع النصفي.

علاج صداع التوتر

وعادة ما يتم علاجهم بأدوية بدون وصفة طبية مثل الأسبرين أو أسيتامينوفين (تايلينول) أو إيبوبروفين (أدفيل). إذا كنت تعاني منها لأكثر من 15 يومًا في الشهر، فأنت تعاني من آلام مزمنة ويجب عليك زيارة الطبيب. قد يصف مضادات الاكتئاب أو أدوية ضغط الدم.

يستجيب صداع التوتر عادةً لمسكنات الألم البسيطة. يمكن أن تساعد التغييرات في نمط الحياة – مثل تناول كميات أقل من الكافيين والمزيد من الماء، وإتباع نظام غذائي صحي. تغيير الوسائد يمكن أن يساعد في بعض الأحيان، كما يمكن الحصول على قسط كاف من النوم، وتجنب الضوضاء المفرطة.

الصداع النصفي

غالبًا ما يتم تشخيص الإصابة بالصداع النصفي على أنه صداع في الجيوب الأنفية؛ لأن الألم يتم الشعور به عبر الجبهة وجسر الأنف.

ينطوي الصداع النصفي على نوبات متكررة (مرتين أو أكثر في الشهر) من آلام الرأس، بالإضافة إلى الحساسية للضوء والصوت، يمكن أن يصاحب الألم الغثيان والقيء وآلام الرقبة.

من 10 إلى 20 في المائة من الوقت للشخص الذي هو على وشك تجربة الصداع النصفي يحصل على تحذير، قد يكون “هالة” عبارة عن إحساس بوخز أو تشويه بصري (رؤية خطوط متعرجة) تستمر من 10 إلى 30 دقيقة.

إقرأ أيضاً :   غرامات جديدة فى محطات القطار والتحصيل فوري بدءاً من هذا الموعد

أسباب الصداع النصفي

يحدث الصداع النصفي نتيجة للتغيرات الهرمونية (الناتجة عن فترات الحيض أو الاستروجين) أو النظام الغذائي (خاصة الكحول أو الشوكولاته أو الغلوتامات أحادية الصوديوم أو الكافيين أو الأطعمة المخللة).

أضواء ht، الروائح القوية، الإجهاد، التعب، أو أنماط النوم الضعيفة والمتقلبة. يتم حدوث الصداع النصفي عندما تتفاعل الأعصاب والأوعية الدموية في قاعدة جذع الدماغ لتسبب الألم. العمليات الكيميائية الحيوية في الدماغ وأمراض الأوعية الدموية، على التوالي، هي أيضا أسباب الصداع النصفي المحتملة.

يكاد يكون من المستحيل تحديد سبب نوبات الصداع النصفي دون إجراء تجارب سريرية. يبدو أن التقلبات اليومية للمتغيرات، مثل الطقس والنظام الغذائي ومستويات الهرمونات والنوم والضغط، تمنع الظروف اللازمة لتحديد العوامل المؤثرة.

علاج الصداع النصفي

قد يقترح الطبيب تغييرات في النوم أو عادات الأكل، وربما يصف الأدوية. الأدوية التي تسمى “أدوية التريبتان” يمكنها منع أو علاج الصداع النصفي. تبلغ نسبة نجاح أدوية التريبتان عن طريق الحقن 80 في المائة، ويعتقد أن أقراص التريبتان فعالة من 60 إلى 70 في المائة في علاج الصداع النصفي. مضادات الاكتئاب والأدوية المستخدمة لعلاج ارتفاع ضغط الدم يمكن أن تساعد أيضا في منع الصداع النصفي.

الأدوية التي لا تحتاج إلى وصفة طبية مثل الأسبرين والباراسيتامول و الإيبوبروفين و النابروكسين، قد تلعب أيضًا دورًا في الوقاية من الصداع النصفي. الدواء أو مزيج من الأدوية التي تعمل بشكل أفضل يعتمد على تقبل الفرد.

كما يمكن أن تتحسن حالات الصداع النصفي مع الراحة والنوم والظلام والهدوء. يمكن أن يساعد شرب الماء إذا لم تشعر بالمرض

صداع  الإفراط في الدواء والمسكنات

الصداع الذي يعالج بالأدوية بشكل مفرط هو صداع غير سار وطويل الأمد. إنه ناتج عن تناول دواء مسكن للألم – عادة للصداع! لسوء الحظ، عندما يتم تناول مسكنات الألم بانتظام لعلاج الصداع، يستجيب الجسم عن طريق إجراء المزيد من مستشعرات الألم في الرأس. في نهاية المطاف، تكون مستشعرات الألم كثيرة لدرجة أن الرأس حساس للغاية، ولن يختفي الصداع. غالبًا ما يأخذ الأشخاص الذين يعانون من هذه الصداع مسكنات أكثر وأكثر لمحاولة الشعور بتحسن.

ما هو علاج صداع الإفراط في تناول الدواء؟

لسوء الحظ، فإن العلاج هو وقف جميع المسكنات لمدة شهر على الأقل. معظم المرضى يجدون هذا صعبًا للغاية ويستغرقون الكثير من الإقناع بالمحاولة. قد يستغرق الصداع أسابيع أو حتى أشهر للتخفيف (تهدأ) وقد يزداد سوءًا أولاً.

يمكن أن تسبب معظم مسكنات الألم الشائعة صداعًا يوميًا مزمنًا، ولكن الأدوية مثل الإيبوبروفين – الأدوية المضادة للالتهابات غير الستيرويدية – أقل عرضة للتسبب في ذلك. إذا لم يشاركوا ، فيمكن استخدامهم كعلاج. كما تستخدم في بعض الأحيان مانعات الصداع. يشعر العديد من الأطباء أن أفضل طريقة للمضي قدماً هي إيقاف جميع حبوب الصداع والتغلب على تفاقم الصداع من أجل التحسن في النهاية.

الصداع الجنسي

الصداع الناتج عن الإجهاد هو النشاط المرتبط بالنشاط البدني. يمكن أن تصبح شديدة بسرعة بعد نشاط شاق مثل الركض والسعال والاتصال الجنسي والتوتر بحركات الأمعاء. معظم الصداع الإجهاد غير ضار. هو أقل حدة من قبل المرضى الذين يعانون من الصداع النصفي أو الذين لديهم أقارب مصابون بالصداع النصفي.

الصداع المرتبط بالجنس يقلق المرضى بشكل خاص. يمكن أن تحدث عندما يبدأ الجنس، عند النشوة الجنسية ، أو بعد انتهاء الجنس. الصداع في النشوة هي النوع الأكثر شيوعا. تميل إلى أن تكون شديدة، في الجزء الخلفي من الرأس، وراء العينين أو في كل مكان. تستمر حوالي عشرين دقيقة ولا تكون عادة علامة على أي مشاكل أخرى.

الصداع المرتبط بالإجهاد الجنسي والجنس ليس عادة علامة على وجود مشاكل خطيرة. في بعض الأحيان، يمكن أن تكون علامة على وجود أوعية دموية متسربة على سطح المخ، لذلك إذا تم وضع علامة عليها وتكرارها فمن المنطقي أن تناقشها مع طبيبك.

علاج الصداع والتعامل مع أنواع الصداع المختلفة

أكثر طرق علاج الصداع شيوعًا هي أدوية الراحة وتخفيف الآلام.

يتوفر دواء تخفيف الألم العام بدون وصفة طبية (OTC)، أو يمكن للأطباء وصف الأدوية الوقائية، مثل مضادات الاكتئاب ثلاثية الحلقات، ومنبهات مستقبلات السيروتونين، والأدوية المضادة للصرع، حاصرات مستقبلات بيتا.

من المهم إتباع نصيحة الطبيب لأن الإفراط في تناول دواء لتخفيف الآلام يمكن أن يؤدي إلى الإصابة بصداع الإفراط في الدواء، علاج الصداع المرتجع ينطوي على تخفيف أو وقف دواء لتخفيف الآلام، في الحالات القصوى، قد تكون هناك حاجة لإقامة قصيرة في المستشفى لإدارة الانسحاب بأمان وفعالية.

العلاجات البديلة (طب بديل، أعشاب، زيوت)

[الوخز بالإبر للصداع]

الوخز بالإبر هو علاج بديل قد يساعد في تخفيف الصداع.

تتوفر عدة أشكال بديلة لعلاج الصداع، ولكن من المهم استشارة الطبيب قبل إجراء أي تغييرات كبيرة أو البدء في أي أشكال بديلة من العلاج.

العلاجات البديلة تشمل:

  • العلاج بالإبر
  • العلاج السلوكي المعرفي
  • منتجات الصحة العشبية والغذائية
  • التنويم المغناطيسي
  • التأمل والاسترخاء
  • في بعض الأحيان، قد ينجم الصداع عن نقص بعض العناصر الغذائية أو المغذيات، خاصة المغنيسيوم، وبعض فيتامينات ب. يمكن أن يكون نقص المغذيات بسبب سوء التغذية، أو مشاكل سوء الامتصاص، أو غيرها من الحالات الطبية.
  • العلاجات المنزلية

يمكن اتخاذ عدد من الخطوات لتقليل خطر الصداع وتخفيف الألم في حالة حدوثها:

  • ضع عبوة حرارة أو عبوة جليدية على رأسك أو رقبتك، ولكن تجنب درجات الحرارة القصوى.
  • تجنب الضغوطات والتوتر، كلما أمكن، وقم بتطوير استراتيجيات صحية للتغلب على الإجهاد الذي لا مفر منه.
  • تناول وجبات منتظمة، مع الحرص على الحفاظ على نسبة السكر في الدم مستقرة.
  • يمكن أن يساعد الاستحمام الساخن، على الرغم من أنه في حالة نادرة، قد يؤدي التعرض للمياه الساخنة إلى حدوث صداع.
  •  ممارسة الرياضة بانتظام والحصول على قسط كاف من الراحة والنوم العادي يسهم في الصحة العامة والحد من التوتر.

هام : علاج الصداع بالزيوت والأعشاب الطبيعية

ما هي أنواع الصداع الخطيرة؟

الصداع الخطير جدا يحدث في حالات نادرة للغاية، ولكن جميع أنواع الصداع غير سارة وبعضها مثل الصداع الناجم عن سوء استخدام الدواء، يكون خطيرًا بمعنى أنه إذا لم يتم علاجه بشكل صحيح فلن يختفي أبدًا.

يميل الصداع الخطير إلى الحدوث بشكل مفاجئ ويزداد سوءًا مع مرور الوقت. هو أكثر شيوعا في كبار السن. وهو يشمل ما يلي:

نزيف حول الدماغ (نزيف تحت العنكبوتية)

التهاب السحايا والتهابات المخ

التهاب السحايا هو عدوى للأنسجة المحيطة بالدماغ والتهاب الدماغ هو عدوى في المخ نفسه. يمكن أن تحدث التهابات الدماغ عن طريق جراثيم تسمى البكتيريا أو الفيروسات أو الفطريات وهي لحسن الحظ نادرة. أنها تسبب صداعا حادا، عادة ما يكون المرضى مرضى (القيء) ولا يمكنهم تحمل الضوء. غالبًا ما يكون لديهم عنق صلب، شديد الصلابة بحيث لا ينحني الرأس لأسفل حتى يمس الذقن الصدر. المرضى عادة ما يكونون على ما يرام – حار ، تفوح منه رائحة العرق والمرض.

التهاب الشرايين الصدغي

لا يظهر التهاب الشرايين الصدغي عمومًا إلا عند الأشخاص الذين تزيد أعمارهم عن 50 عامًا. وهو ناتج عن تورم (التهاب) الشرايين في المعابد وخلف العين. تسبب صداعًا خلف الجبين (صداع أمامي). عادةً ما تكون الشرايين في الجبهة طرية، ويلاحظ المرضى الألم في فروة الرأس عندما يقومون بتمشيط شعرهم. في كثير من الأحيان يزداد الألم سوءًا مع المضغ. التهاب الشرايين الصدغي خطير لأنه إذا لم يتم علاجه، فإنه يمكن أن يسبب فقدان البصر المفاجئ

تشمل الأسباب الأخرى للصداع التي يجب فحصها من قبل مقدم الرعاية الصحية على الفور:

  • استسقاء حاد، والذي ينتج عن انقطاع تدفق السائل النخاعي.
  • ضغط الدم مرتفع جدا.
  • ورم في المخ.
  • تورم في المخ (وذمة دماغية) بسبب مرض الارتفاع أو التسمم بأول أكسيد الكربون أو إصابة الدماغ الحادة.
  • زيادة الضغط داخل الجمجمة، ويبدو أنه ليس ورما (ورم كاذب مخاطي).
  • العدوى في الدماغ أو الأنسجة المحيطة بالمخ، وكذلك خراج الدماغ.
  • الشريان المتورم الملتهب الذي يوفر الدم لجزء من الرأس والمعبد ومنطقة الرقبة (التهاب الشرايين الصدغي).

كلمة أخيرة

أنواع الصداع؟

الأنواع الشائعة من الصداع تشمل صداع التوتر والصداع النصفي أو الصداع العنقودي وصداع الجيوب الأنفية والصداع الذي يبدأ في رقبتك. قد يكون لديك صداع خفيف مع نزلة برد أو أنفلونزا أو أمراض فيروسية أخرى عندما تكون لديك أيضًا حمى منخفضة.

قد يكون العلاج الطبيعي أكثر ملاءمة من الآخر لتخفيف نوع معين. بعض أنواع الصداع الشائعة تشمل:

الصداع الجيوب الأنفية. هذا النوع ينطوي على ألم وراء العينين

والأنف والشعور العام بالازدحام في الرأس. يحدث صداع مماثل عندما يكون لدى الشخص مخلفات.

الصداع العنقودي. قد تظهر هذه الصداع على مدار اليوم ، مما تسبب في طعن ، ألم حاد يحدث في بقعة واحدة من الرأس.

الصداع النصفي. الصداع النصفي عادة ما يسبب ألمًا خافقًا خلف العيون التي تنمو وتنبض في جميع أنحاء الرأس. قد يصبح الشخص أيضًا شديد الحساسية للضوء أو النشاط أو الحركة.

يشعر معظم الأشخاص الذين يعانون من الصداع بالتحسن عن طريق إجراء تغييرات في نمط الحياة ، مثل تعلم طرق الاسترخاء. قد يساعد تناول بعض الأدوية ، مثل دواء الألم.

العلاجات

هناك العديد من العلاجات الطبيعية والمنزل التي يمكن للناس محاولة التخلص من ألم الرأس دون استخدام الدواء. بعض هذه قد تعمل بشكل أفضل مع أنواع مختلفة من الصداع.

في النهاية، قد لا تستجيب بعض أنواع أوجاع الرأس لهذه الطرق، كما أن تناول أدوية بدون وصفة طبية ، مثل إيبوبروفين (أدفيل)، أو أسيتامينوفين (تايلينول)، أو نابروكسين (أليف) ، قد يخفف.

من الضروري عدم تجاهل ألم الرأس المستمر. قد يكون أحد الأعراض المستمرة علامة على مشكلة أساسية، يجب مناقشة الأعراض الأخرى مع الطبيب للعثور على المشكلة وحلها.

الطوارئ

يمكن أن تسبب مشاكل الأوعية الدموية والنزيف في المخ صداعًا. تشمل هذه المشاكل:

علاقة غير طبيعية بين الشرايين والأوردة في المخ والتي تتشكل عادة قبل الولادة. تسمى هذه المشكلة تشوه شرياني ، أو AVM.

توقف تدفق الدم إلى جزء من الدماغ. وهذا ما يسمى السكتة الدماغية.

إضعاف جدار الوعاء الدموي الذي يمكن أن ينفتح وينزف في المخ. هذا هو المعروف باسم تمدد الأوعية الدموية في الدماغ.

نزيف في المخ. وهذا ما يسمى ورم دموي داخل المخ.

نزيف حول الدماغ. يمكن أن يكون هذا نزيف تحت العنكبوتية ، أو ورم دموي تحت الجافية ، أو ورم دموي فوق الجافية.

راجع الطبيب إذا:

  • يوقظك الصداع من النوم.
  • يستمر الصداع أكثر من بضعة أيام.
  • الصداع أسوأ في الصباح
  • لديك تاريخ من الصداع لكنه تغير في النمط أو الشدة.
  • لديك صداع في كثير من الأحيان وليس هناك سبب معروف.
تابعنا على مواقع التواصل الإجتماعي ليصلك كل جديد :
Content Protection by DMCA.com

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

عاجل : منشور وكيل الأزهر بعدم صرف منح شيخ الازهر أو مكافأت الامتحانات للمناطق الازهرية الا بعد تمام الصرف للمعاهد الازهرية