التخطي إلى المحتوى
الكارت الذكي للمعلمين منصة لينجو lengo وطريقة تطبيقه علي المعلمين
كارت-لينجو-للمعلمين

الكارت الذكي للمعلمين منصة لينجو lengo تقنية جديدة تحاول تطبيقها الوزارة في التعليم , والكارت الذكي عبارة عن كارت إلكتروني مربوط بالتليفون المحمول الخاص بالمعلم، ومربوط بجهاز كمبيوتر موجود بالفصل الدارسي. وبالفعل تم تطبيق الكارت الذكي في بعض مدارس محافظات مصر ومنها مدارس محافظة دمياط.

الكارت الذكي للمعلمين

ونريد الإضافة لسيادتكم بأن الكارت الذكي هو عبارة عن كارت إلكتروني مربوط يكون مربوطًا بالتليفون المحمول الخاص بمعلم الفصل ، و يكون هذا التليفون مربوطًا بجهاز كمبيوتر موجود داخل الفصل.

وذكر “سيد سويلم” مدير مديرية التربية والتعليم بمحافظة دمياط، أن الكارت الذكي الذي يتم تطبيقه في المدارس سيعد نقلة رائعة للمعلم والطلاب.

حيث قال :“ أن كل تلميذ في الفصل يكون معه كارت مسجل عليه بياناته الكاملة، وفي بداية الحصة يدخل المعلم الى الفصل، و يطلب من التلاميذ رفع الكارت لأعلى في صمت، ثم يقوم المعلم بفتح كاميرا تليفونه المحمول لتقوم في ثواني معدودة بتسجيل اسماء التلاميذ الحاضرين داخل الفصل في حصته، مما يساعد في تسجيل الحضور والغياب في أسرع وقت ممكن وهدوء تام”.

تطبيق الكارت الذكي للمعلم

قال الدكتور طارق شوقي، وزير التربية والتعليم والتعليم الفني، إن تدريبات برنامج «المعلمون أولا»، تعد فريدة من نوعها، مؤكدا أن المدربين في البرنامج هم من يذهبون للمعلم داخل الفصل.
وأضاف وزير التربية والتعليم، خلال المؤتمر الصحفي المنعقد الآن بالوزارة، أنه من خلال التدريب سوف يكون هناك لكل معلم كارت ذكي يعمل على قياس أدائه قائلا: «أسلوب جديد بعيد كل البعد عن الامتحانات».

شرح منصة لينجو lengo

تٌعد منصة التغير السلوكي المهني “لينجو” أحد الأركان الأساسية التى تدعم “المعلمون أولاً” على مدار رحلة التنمية المهنية للمعلمين داخل وخارج الفصول الدراسية، حيث يتم من خلال تلك المنصة الإلكترونية رصد التغير السلوكى المهنى وقت ومكان حدوثه عبر تمكين المعلمين من منح أنفسهم وزملائهم نقاط تعلم عندما يحققون التغير السلوكى المهنى المُستهدف فى المدرسة. كما يدعم إمتلاك المعلمين لرحلة التعلم الخاصة بهم، وقدرتهم على التقييم بدقة وتعزيز والاحتفال بتطورهم. كما تعمل منصة التغير السلوكي المهني “لينجو” على تقوية الروابط بين أعضاء مجتمعات الممارسة الأساسية والمٌوسعة على نحو يوفر لهم فرص تبادل الأفكار والخبرات وكذلك نقاط التعلم أيضاً

التحقت مدرسة بنى مزار الثانوية بـبرنامج “المعلمون أولاً” فى فبراير 2018 باعتبارها إحدى مدارس مديرية التربية والتعليم بمحافظة المنيا لكى تبدأ رحلتها مع التنمية المهنية من خلال البرنامج، وتٌعد المٌعلمة رادا عبد العظيم إحدى أعضاء مجتمع الممارسة المٌوسع الذى واصل التنمية والتطور. لقد كان أعضاء مجتمع الممارسة نموذجاً فى المجتمع المحيط بهم من خلال قيامهم بإعادة إفتتاح غرفة مركز التنمية داخل المدرسة حيث قاموا بتنظيم ورش عمل لكل أعضاء هيئة التدريس بالمدرسة. كما قامت المدرسة بتنظيم زيارات للمدارس المجاورة وتدريب أعضاء هيئة التدريس بها وتأسيس شبكة قوية للتدريس والتعلم

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *