التخطي إلى المحتوى
المشرف على مشروع تحدي القراءة العربي بمصر: تنظيم الأزهر “مشرف” ومستويات الطلاب “رائعة”
مشروع تحدي القراءة العربي
محتويات
[toc]

تنظيم الأزهر “مشرف” ومستويات الطلاب “رائعة”

أكد محمد نبهان المشرف على مشروع تحدي القراءة العربي بجمهورية مصر العربية، أن المستوى المشرف الذي ظهر عليه طلاب الأزهر الشريف هذا العام في المسابقة، يدلل بوضوح على أهمية المؤسسة الدينية العريقة في حفظ اللغة العربية والثقافة العربية الإسلامية، جاء ذلك على هامش حضوره فعاليات اليوم الثالث للتصفيات النهائية لمسابقة تحدي القراءة العربي على مستوى المناطق الأزهرية.

 

أضاف نبهان: الأزهر الشريف وهو منارة العلم، وقبلة العلماء، يُنبت اللالئ والجواهر والرياحين، من بطون الكتب، فالأزهر رمز الوسطية، فلابد أن يكون طلابه على قدر المسؤولية وهو ما نراه جليًا من خلال مستويات الطلاب في المسابقة، لافتًا إلى أن الأزهر الشريف تفوق ـ وهو متفوق دائمًا ـ وطلابه دائمًا في الأمام.

إقرأ أيضاً :   "قطاع المعاهد الأزهرية": مدة إجازة نصف العام لمدة أسبوع

 

وكشف المشرف على المشروع بجمهورية مصر العربية، أن فعاليات اليوم الثالث للمسابقة، تشهد مشاركة طلاب الشعبة الإسلامية المعروفين بتفوقهم، واجتهادها، متوقعًا احتلالهم مراكز متقدمة على مستوى الجمهورية، وعلى مستوى العالم العربي.

 

حول تنظيم الأزهر الشريف هذا العام، فأكد نبهان أن حفاوة الاستقبال، كرم الضيافة والترحاب، وحسن التنظيم، مثال ونموذج على ما يجب أن يكون، موجهًا الشكر لفضيلة الإمام الأكبر الأستاذ الدكتور أحمد الطيب على هذا التنظيم الجيد.

إقرأ أيضاً :   بالرقم القومي والإسم الازهر يصدر قرار الترقية لجميع المعلمين دفعه 2014 المستحقين للترقية اعتبارا من 31 ديسمبر 2020 جميع المحافظات

 

مشروع تحدي القراءه العربي أضاف الكثير للطلاب المشاركين من تطور ومهارة ونمو عقلي

وأكد نبهان أن المشروع أضاف الكثير للطلاب المشاركين من تطور ومهارة ونمو عقلي، وانفتاح على مختلف الثقافات العربية والأجنبية، ويجعل الطالب مثقفًا ومدركا لحقائق كثيرة كان يفقدها قبل أن يقرأ.

 

جدير بالذكر أن مسابقة تحدى القراءة العربي، تقام للعام الثالث على التوالي برعاية وإشراف مباشر من الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس دولة الإمارات العربية المتحدة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبى، على مستوى الدول العربية، ويشارك فيها من مصر الأزهر الشريف، ووزارة التربية والتعليم.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *