التخطي إلى المحتوى

شدّد فضيلةُ الشيخ/ صالح عباس، القائم بأعمال وكيل الأزهر الشريف، على ضرورة متابعة وتعظيم الاستفادة من البرامج التدريبية التي يتلقّاها معلّمو قطاع المعاهد الأزهرية على النظام التعليمي الجديد، وذلك من خلال تفعيل تقارير قياس الأداء التدريسي والإداري.

برامج تدريب المعلمين على النظام التعليمي الجديد

جاء ذلك خلال استعراض فضيلته تقريرَ الإدارة العامّة للتدريب وتنمية المهارات حول نتائج استمارات مدى تحسُّن الأداء التدريسي والإداري للعام 2018- 2019، والتي تضمّنت مُعَدَّلات الإتقان لشريحةٍ عشوائية من المعلّمين، الذين تَلَقَّوْا برامج تدريبية على النظام التعليمي الجديد.

وتقيس استمارات الأداء التدريسي والإداري 15 مهارةً ونشاطًا تدريسيًّا، تُغَطّي مُختلِف جوانب العملية التعليمية، حيث أكّد وكيل الأزهر على ضرورة معالجة نقاط الضعف، والتركيز على نقاط القوة، خاصّةً ما يتعلق باستخدام الأنشطة الصفية واللاصفية، وتنمية مهارات التفكير العُليا لدى التلاميذ، واستخدام أساليب تقويم متنوعة ومرتبطة بدروس النظام الجديد.

وطالَبَ وكيلُ الأزهر بتفعيل ما تضمّنه تقرير الإدارة العامّة للتدريب وتنمية المهارات من توصيات، تضمّنت: مشاركةَ المعلمين المتدربين في اختيار المُحتوى التدريبي، وَفقًا لاحتياجاتهم الفعلية، واستطلاع رأي المعلّمين في نهاية الدَّورات التدريبية؛ للوقوف على آرائهم في مستوى المدربين وجودة البرنامج التدريبي، وأرشفة الاستمارات والبيانات إلكترونيًّا وربطها بمركز المعلومات؛ لإتاحة كافّة المعلومات أمام السلطة المختصة.

وركّزت استمارات الأثر التدريبي للمعلمين على قياس مدى إلمام المعلم بثقافة النظام التعليمي الجديد، والقدرة على التخطيط الجَيّد، وتنفيذ المنهج الجديد وصياغة الأهداف التعليمية، وقياس تَفاعُل المعلم مع المتعلمين وزملائه بالمؤسسة التعليمية، وقدرته على ربط موضوعات المنهج بالبيئة المحيطة