التخطي إلى المحتوى
نقلة نوعية للتعاون بين الأزهر والتربية والتعليم منها تبادل المنشآت والمعلمين لسد العجز
التعاون بين الازهر والتعليم

تعاون بين الأزهر الشريف والتربية والتعليم منها تبادل المنشآت والمعلمين لسد العجز .

نقلة نوعية للتعاون بين الأزهر والتربية والتعليم

استقبل فضيلة الإمام الأكبر الدكتور أحمد الطيب، شيخ الأزهر الشريف، أمس الخميس، طارق شوقى، وزير التربية والتعليم والتعليم الفنى، لـتوقيع بروتوكول تعاون بين الأزهر ووزارة التربية والتعليم.

وقال شيخ الأزهر إن البروتوكول يمثل تطورًا مهمًا فى مجال التعاون بين الجانبين، مؤكدًا حرص الأزهر على نجاح منظومة التعليم الجديدة والاستفادة منها.

ومن ناحيته، أكد وزير التربية والتعليم حرص الوزارة على التعاون المستمر بما يسهم فى تطوير التعليم في مصر ويتوافق مع رؤية الدولة المصرية 2030، موضحًا أن الوزارة تعى جيدًا دور الأزهر الشريف فى دعم التعليم بمصر، وتقدر الجهود التى يقوم بها فى تطوير المناهج المصرية والارتقاء بمستوى التعليم الأزهرى.

التعاون بين الازهر والتربية والتعليم
التعاون بين الازهر والتربية والتعليم

ويستهدف البروتوكول تعزيز أوجه التعاون المشترك بين الجانبين، من خلال الاستخدام المتبادل للطاقات والمنشآت التعليمية المتوفرة لدى الطرفين، بما يخفض الأعباء على الموازنة العامة للدولة، وسد العجز النوعى فى المدرسين بما يتوفر لدى كل طرف، والاشتراك فى برامج التنمية المهنية للارتقاء بمهارات القوى البشرية وتطوير المناهج التعليمية المشتركة.

بروتوكول تعاون بين الازهر والتربية والتعليم
بروتوكول تعاون بين الازهر والتربية والتعليم

وينص البروتوكول على تدريب معلمى المرحلة التمهيدية والصف الأول الابتدائى على النظام التعليمى الجديد، وإتاحة الكتب الدراسية الخاصة بالنظام الجديد لطلاب المعاهد الأزهرية، وتوفير جهاز التابلت لطلاب الصف الأول الثانوى الأزهرى، وتجهيز مبانى المعاهد الأزهرية للصفوف الثانوية وما يتطلبه من تكنولوجيا نظم الاتصالات والمعلومات.

إقرأ أيضا :   البحوث : 550 لقاء بالمعاهد والمدارس في قرى ومراكز الجمهورية للتوعية بـ"حق الشهيد وقيمة الوطن"

حضر التوقيع الشيخ صالح عباس، القائم بأعمال وكيل الأزهر، والدكتور محمد عمر، نائب وزير التربية والتعليم لشؤون المعلمين، والشيخ على خليل، رئيس قطاع المعاهد الأزهرية.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *