التخطي إلى المحتوى
المجلس الأعلى للجامعات .. نبحث البدائل حال تعطيل الدراسة فى الجامعات بسبب “كورونا”
محتويات
[toc]

وجه الدكتور خالد عبدالغفار وزير التعليم العالى والبحث العلمى، غرفة متابعة الطوارئ والأزمات ب المجلس الأعلى للجامعات ، بالانعقاد الدائم ورفع حالة الطوارئ، لمتابعة تطورات انتشار فيروس كورونا ، وبحث تفعيل الخطط البديلة حال اتخاذ أي قرار يخص تعليق أواستمرار المحاضرات.

وتلقى الدكتور خالد عبدالغفار، وزير التعليم العالي ، تقريرا من الدكتور محمد لطيف، أمين المجلس الأعلى للجامعات ، حول الإجراءات الاحترازية التى اتخذها المجلس لمواجهة فيروس كورونا ، مشيرًا إلى مخاطبة المجلس رؤساء الجامعات باتباع الاحتياطات اللازمة واتخاذ الإجراءات الوقائية، والتى من شأنها منع انتشار الفيروس، وسرعة الكشف عن أية إصابة به داخل الجامعات، ومنها: تفعيل دور إدارة الأزمات.

وأكد عبدالغفار، استعداد الوزارة بخطط بديلة في مواجهة تطورات انتشار الكورونا، مؤكدًا أنه لن يتم ترك الأمر للصدفة وأن خطوات الوزارة محسوبة بدقة شديدة، مشيرًا إلى أن كل الخيارات واردة لكن حتى الآن ليس هناك جديد سواء فيما يخص الفعاليات المعلن عنها أو انتظام العام الدراسى.

وكشف مصدر مسئول ب المجلس الأعلى للجامعات ، عن أن الوزير طلب من المجلس دراسة بدائل استكمال العام الجامعى وإجراء الامتحانات حال تم اتخاذ قرار بتعطيل الدراسة ووقف المحاضرات بما يشمل طريقة تقييم الطلاب هذا العام أو تلقى المحاضرات، موضحا أنه سيتم خلال الساعات المقبلة طرح البدائل على المجلس الأعلى للجامعات لإقراره.

وكشف المصدر، عن أن خطة المجلس الأعلى للمستشفيات الجامعية، تتضمن خطوات واضحة للتعامل مع فيروس الكورنا داخل مجتمع المستشفيات الجامعية والجامعات والمدن الجامعية في ظل كل الاحتمالات بمافى ذلك حالات الانتشار الوبائى للفيروس.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *