التخطي إلى المحتوى
جامعة أمير سونجكلا التايلاندية تمنح الإمام الأكبر درجة الدكتوراه الفخرية في الدراسات الإسلامية
جامعة أمير سونجكلا التايلاندية

منحت جامعة أمير سونجكلا التايلاندية، اليوم بمشيخة الأزهر الشريف، درجة الدكتوراه الفخرية في الآداب والدراسات الإسلامية، لفضيلة الإمام الأكبر أ.د/ أحمد الطيب، شيخ الأزهر الشريف.
قال البروفيسور شوساك ليمساكول، رئيس جامعة أمير سونجكلا، إن الجامعة تتشرف بمنح فضيلة الإمام الأكبر أ.د/ أحمد الطيب، شيخ الأزهر الشريف، درجة الدكتوراه الفخرية في الآداب والدراسات الإسلامية؛ لدوره في خدمة الدين الإسلامي والعلوم الإنسانية، حيث لم ينشغل فضيلته بالمهام الإدارية والمناصب القيادية التي شغلها عن دوره العلمي، واستمر في البحث والتأليف، وقدَّم للإنسانية العديد من المؤلفات العلمية الرصينة والمهمة في مجاله.

وأضاف ليمساكول أن فضيلة الإمام الأكبر عالم جليل متعدد الثقافات ويجيد عدة لغات وهو ما جعله منفتحًا على العالم، وأهله لأن يقوم بدور كبير في خدمة السلام العالمي وتعزيز التعايش والحوار بين أبناء جميع الأديان، ما جعل منه نموذجًا عظيمًا للإسلام الصحيح، معربًا عن امتنان تايلاند لما يقدمه فضيلته من خدمات جليلة للطلاب المسلمين من أنحاء العالم، وبخاصة طلاب تايلاند، ولدوره الكبير في تعزيز التعاون بين جامعة الأزهر وجامعة أمير سونجكلا.

إقرأ أيضا :   "البحوث الإسلامية" يجري مقابلات استكمالية لاختيار أمناء للفتوى في مدن ومراكز الجمهورية.

من جانبه، عبَّر فضيلة الإمام الأكبر عن تقديره وشكره لمملكة تايلاند ملكًا وحكومة وشعبًا، ولجامعة أمير سونجكلا، لمنحهم إياه الدكتوراه الفخرية، مؤكدًا أن هذا التكريم ليس تكريمًا من مملكة تايلاند لشيخ الأزهر فقط، بل لكل الأزهريين بمن فيهم الأزهريون التايلانديون.

وأوضح فضيلته أن تايلاند تحظى بين بلدان جنوب شرق آسيا بالنصيب الأكبر من المنح الدراسية في الأزهر الشريف، ويحظى طلابها برعاية خاصة من الأزهر، لتميزهم في تحصيلهم الدراسي، كما أن الأزهر لديه برنامج خاص لطلاب شرق آسيا ومن بينهم طلاب تايلاند لتدريسهم مناهج السلم والتعايش، بالإضافة إلى برنامج لتدريب الأئمة وسوف يستضيف أئمة تايلاند على نفقة الأزهر؛ لتدريبهم على مواجهة التحديات المعاصرة كالتكفير والإرهاب.

وأعرب فضيلة الإمام الأكبر عن ترحيبه بالمزيد من بروتوكولات التعاون العلمي والثقافي بين جامعة الأزهر وجامعة أمير سونجكلا، سواء في الدراسات الإسلامية أو الدراسات التقنية والعلمية والصيدلية والزراعية والبيئية، مبديًا استعداد الأزهر لتقديم العون في جميع هذه المجالات.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *