التخطي إلى المحتوى
حقيقة وفاة الشاعر حجاب بن نحيت – نبذة عن حياة الشاعر حجاب بن نحيت

حقيقة وفاة الشاعر حجاب بن نحيت #وفاة_حجاب_بن_نحيت

رحل الشاعر حجاب بن نحيت اليوم بعد رحلة علاجية وفقدته الساحة الشعبية فهو أحد أبرز روادها الذين أثروها بالقصائد والعطاء الشعري الذي يمتد لأكثر من ٦٠ عاماً، حيث بدأها عندما كان طفلاً بدوي عاش في كنف والده بعد انفصال والدته، بالفن وبزغ نجمه بالقاء القصائد والأغاني الشعبية قبل أن يعتزل المجال الفني في التسعينيات.

نبذة عن حياة الشاعر حجاب بن نحيت

ولد الشاعر النبطي حجاب بن عبد الله بن عقاب بن نحيت الحربي في مركز الفوارة في القصيم في العام 1944م، حيث نشأ في بيئة بدوية فهو ابن القرية التي عرف فيها حياة الشقاء والبعد عن والدته وكان يروي أن والده أخذه صغيرًا لا يعرف قرية والدته لكنه عندما كبر سمع أقاربه يرددون اسم القرية التي تقطنها والدته فذهب مع المسافرين على ظهور المطايا وقفز من الجمل وهرول صوب قريتها والتقى نساء القرية فسأل عن والدته حتى تعرف عليها وكان موقفًا مؤثرًا له .

استلهم من حياة البادية وشحوب الصحراء وقسوتها حب الشعر والأدب فأعطاه الله موهبة الصوت الشجي وملكة الشعر المتدفقة فصدح بصوته العذب وأنشد قصائده الرنانة وتحول معها لفنان شعبي يعزف أوتار العود بموهبة الفنان القادم للساحة بكل حماس بقريحة ملتهبة وصوت عذب رغم تقليدية المجتمع وقتها ورفضه الغناء .

ليعبر الشاعر الصغير عن مشاعره منذ صغره فانشهر وزاد صيته في الثمانينيات, حيث سجل أكثر من مئة أغنية ومن اشهرها اغنية “كلامك صح” فهو متعدد الاحاسيس والمواهب, حيث اعتزل الغناء في التسعينيات والتزم وابتعد عن الهوى والطرب وانتقل بعد ذلك الى الرياض وبدأ في عمل التجارة ونال منها حظوة كبيرة وأصبح بن نحيت من أشهر رجال الأعمال في السعودية.

ومنذ أربعة أيام قبل وفاته دخل الشاعر بن نحيت الى المستشفى بعرض صحي ومن ثم حصل معه التهاب رئوي حاد وعزل بعد ذلك ومنع من الزيارة وأصبح في عزل تام وسريعاً ما ساء وتدهور وضعه الصحي الى ان توفاه الله “فرحمه الله وتقبله وانا لله وانا اليه راجعون”.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *