التخطي إلى المحتوى
دعاء الاستخارة الصحيح – كيف يكون دعاء الاستخارة؟
دعاء الاستخارة الصحيح

دعاء الاستخارة الصحيح

عندما يهم الشخص بفعل أمر مهم في حياته، فإنه يلجأ عادة إلى صلاة الاستخارة التي علمنا إياها نبينا الكريم –صلى الله عليه وسلم-، والتي هي سنة مؤكدة عن رسولنا الكريم –عليه الصلاة والسلام-، وسنتحدث في هذا المقال عن الدعاء الصحيح للاستخارة.

 

دعاء الاستخارة الصحيح

قال –صلى الله عليه وسلم-: «إذا هم أحدكم بأمر، فليصل ركعتين، ثم ليقل: (اللهم إني أستخيرك بعلمك، وأستقدرك بقدرتك، وأسألك من فضلك العظيمـ، فإنك تعلم ولا أعلم، وتقدر ولا أقدر، وأنت علام الغيوب، اللهم إن كنت تعلم أن هذا الأمر (ويسميه باسمه) خير لي في ديني ومعاشي وعاقبة أمري، فيسره لي، ثم بارك لي فيه، وإن كنت تعلم أن هذا الأمر (ويسميه باسمه) شر لي في ديني ومعاشي وعاقبة أمري، فاصرفه عني، واصرفني عنه، وقدر لي الخير حيث كان، ثم رضني به».

 

دعاء الاستخارة الصحيح
دعاء الاستخارة الصحيح

 

عن أنس –رضي الله تعالى عنه-، قال: قال رسول الله –صلى الله عليه وسلم-: «يا أنس، إذا هممت بأمر فاستخر ربك سبع مرات، ثم انظر إلى الذي سبق إلى قلبك، فإنّ الخير فيه«.

وعن أبي أيوب الأنصاري –رضي الله عنه-، أن رسول الله –صلى الله عليه وسلم-، قال: «اكتم الخطبة، ثمّ توضأ فأحسن الوضوء، ثمّ صلّ ما كتب الله لك، ثمّ أحمد ربك و مجّده، ثمّ قل: (اللّهم إنّك تقدر ولا أقدر، و تعلم ولا أعلم، وأنت علام الغيوب، فإن رأيت لي في فلانة (تسميها باسمها) خيرًا لي في دنياي وآخرتي، فاقض لي بها أو قال: فاقدرها لي، و إن كان غيرها خيرًا لي منها في ديني و دنياي و آخرتي فاقض لي بها، أو قال فاقدرها لي).

 

فائدة صلاة الاستخارة:

من المعلوم أن صلاة الاستخارة لها فوائد عظيمة إلى جانب أن ييسر الله أمره الذي يستخير فيه، ومن أهم هذه الفوائد:

  • الاستخارة تدل على أن المسلم دائمًا بحاجة إلى عون الله سبحانه وتعالى؛ لأنه لا يملك دفع الضر عنه أو جلب الخير له إلا بقدرته سبحانه وتعالى، وهذا الأمر يظهر في دعاء الاستخارة في قول: (فإنك تعلم ولا أعلم، وتقدر ولا أقدر).
  • الاستخارة تربي في المسلم دائمًا أن يتوكل على الله في جميع أموره؛ لأن ذلك يعني تفويض الأمر لله والرضا بما يقدره له سبحانه، حتى لو خالف ذلك هواه.
  • الاستخارة تورث في قلب المؤمن الطمأنينة؛ لأنه يعلم أن ما سيحدث هو الخير الذي قدره الله له، فلا تشغله الهموم، وتبعد عنه الاضطراب الذي قد ينتابه عندما يقدم على فعل أمر ما، وهذا يتضح في الدعاء في قوله: (واقدر لي الخير حيث كان، ثم رضني به).
  • الاستخارة تزيد العبد محبة لله عند توكله عليه وإيمانه وقبوله بما يقسمه له.
  • صلاة الاستخارة تدل على أن الصلاة مهمة في حياة المسلم، فكلما أهمه أمر من أمور الدنيا يهرع إلى الصلاة ليناجي ربه، ويسأله السداد.
  • الاستخارة تربي المسلم على تقوية إيمانه بقدر الله وقضائه، فثقته بأن الله سيقدر له الخير يجعل إيمانه قويًا بما قدره الله له من خير وشر، وكذلك تكون رابطًا بين ما يتخذه المسلم من أسباب وما يحدث من نتائج.
إقرأ أيضا :   مقدمة اذاعة مدرسية جديدة وجميلة – إذاعة متكاملة ورائعة
دعاء الاستخارة الصحيح
دعاء الاستخارة الصحيح

دعاء الاستخارة يظهر ثلاثة مواضع للخير، وهي:

  • (فاقدره لي): أي أن ما سيحدث للمسلم هو الخير له؛ حتى لو كان خلافًا لهواه، ولم يتقبله في بداية الأمر.
  • (ويسره لي): لأن الخير قد لا يكون سهلًا ويكون عسيرًا، ويحتاج لصبر وقوة احتمال وجهد ليحصل عليه، فبذلك المسلم يطلب من ربه أن يييسر له ذلك الأمر.
  • (وبارك لي فيه): فإن الفائدة لا تحصل إلا إذا حصلت الفائدة، فالبركة دائمًا مرتبطة بالخير.

 

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *