التخطي إلى المحتوى
دعاء الاستخارة بدون صلاة – هل تصح الاستخارة بدون صلاة
دعاء الاستخارة بدون صلاة

دعاء الاستخارة بدون صلاة

لقد شرع الله –عز وجل- الاستخارة ليلجأ المسلم إلى ربه في كل أموره ويتوكل عليه دائمًا، وأن يظل على يقين بأن المدبر والحكم هو الله –سبحانه وتعالى.

فينبغي على كل مسلم أن يبدأ بالاستخارة في كل أمر يقدم عليه؛ حتى يكون في معية الله –عز وجل-، وحتى يظهر الله له ما يخفى عليه ويجهله، وقد يؤدي به إلى الهلاك وهو لا يدري.

ما هو دعاء الاستخارة؟

هو الدعاء الوارد عن النبي –صلى الله عليه وسلم- في قوله: «إذا هم أحدكم بأمر، فليصل ركعتين، ثم ليقل: (اللهم إني أستخيرك بعلمك، وأستقدرك بقدرتك وأسألك من فضلك العظيم فإنك تعلم ولا أعلم، وتقدر ولا أقدر وأنت علام الغيوب، اللهم إن كنت تعلم أن هذا الأمر (ويسمي ما يريد) خير لي في ديني ومعاشي وعاقبة أمري، فيسره لي ثم بارك لي فيه، وإن كنت تعلم أن هذا الأمر (ويسمي ما يريد) شر لي في ديني ومعاشي وعاقبة أمري، فاصرفه عني، واصرفني عنه، وقدر لي الخير حيث كان، ثم رضني به».

وهذا الدعاء يقال بعد أي ركعتين غير الصلوات المفروضة، ويكون قد نوى أن يصلي الاستخارة، فيرفع يديه ويدعوا بهذا الدعاء ويسأل الله أن يوفقه لما في الخير ويصرف عنه الشر.

دعاء الاستخارة بدون صلاة
دعاء الاستخارة بدون صلاة

دعاء الاستخارة بدون صلاة

هذا السؤال يتبادر إلى أذهان الكثيرين، هل يجوز إذا ألم بي أمر أن أصلي الاستخارة وأنا في حالة لا تسمح بأداء الصلاة؟؛ كأن تكون امرأة حائض أو نفساء أو كأن يكون الوقت ضيق، ويحتاج إلى اتخاذ قرار سريع، ولا يمكن للإنسان أن يصلي قبل اتخاذ القرار، فما الحل عندئذٍ؟

الإجابة على هذا التساؤل، هو أن الاستخارة عبارة عن دعاء الله –عز وجل-؛ ليهدي قلبك إلى خير الأمرين، ويصرفك عن شرهما، وقد شرعت الاستخارة بعد الصلاة حتى يكون ذلك أقرب إلى الإجابة، وأدعى للقبول، ويكون القلب حاضرًا.

إقرأ أيضا :   مقدمة اذاعة مدرسية جديدة وجميلة – إذاعة متكاملة ورائعة

والحكمة من جعل الصلاة مقدمة على الدعاء، هو أن المقصود بالاستخارة حدوث الجمع بين خيري الدنيا والآخرة، فيحتاج ذلك إلى أن يقرع المؤمن باب ربه، ولا شيء أفضل في ذلك من الصلاة، لما لها من شأن عظيم، وفيها تعظيم الله والثناء عليه، والتذلل والخضوع له.

وقد علمنا النبي –صلى الله عليه وسلم- الاستخارة، بأن تبدأ بصلاة ركعتين، ثم يبدأ المسلم بالدعاء بعدها.

لكن إن تعذر على المسلم أن يصلي لأي أمر لا يمكن له أن يصلي حينها، فليس عليه حرج من أن يدعوا الله بأن يختار له أفضل الأمور ويصرف عنه شرها، ويرضيه بقضائه، ويقدر له الخير حيث كان، فقد قال الإمام النووي –رحمه الله- في كتاب الأذكار: (ولو تعذرت عليه الصلاة استخار بالدعاء)، وقد أقر هذ الكلام واستشهد به ونقله جماعة كبيرة من العلماء، والله تعالى أعلم.

دعاء الاستخارة بدون صلاة
دعاء الاستخارة بدون صلاة

 

دعاء الاستخارة بدون صلاة

ينبغي على الإنسان أن يعود نفسه على الاستخارة في كل أموره؛ حتى تصير عادة، وليس أمرًا ثقيلًا على نفسه، فالصلاة هي فريضة الله الذي أمرنا بأن نعلمها لأبنائنا وهم أبناء سنوات؛ حتى ينشأوا عليها ولا يقصروا في أدائها، وكذلك صلاة الاستخارة قربة لله عز وجل يجب أن نجعلها من أهم الأمور، فتجعلنا أكثر قربًا من الله –سبحانه وتعالى-، فيكون هدفنا مرضاة الله في كل أمورنا، ونستخيره في كل ما أهمنا من الأمور، ولا نجعل الخوف من الفشل يسيطر على عقولنا، ونتوكل على الله –سبحانه-، فهو وحده مدبر الأمور، ويعلم خائنة الأعين وما تخفي الصدور.

 

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *