التخطي إلى المحتوى
دعاء الاستخارة – كيفية صلاة الاستخارة وحكمها
دعاء الاستخارة

دعاء الاستخارة

أوصانا النبي –صلى الله عليه وسلم- بأن نستخير الله في كل أمورنا ونتوكل على الله حتى يقينا الله شر الأمور ويبارك لنا في أعمالنا وييسر لنا ما نقوم به من أعمال.

وقد كان الصحابة رضوان الله عليهم يفعلون ذلك امتثالًا لأوامر النبي –صلى الله عليه وسلم-، فعن جابر بن عبد الله –رضي الله عنه-، قال: كان رسول الله –صلى الله عليه وسلم- يعلمنا الاستخارة في الأمور كلها؛ كما يعلمنا السورة من القرآن، فيقول: «إذا همَّ أحدكم بأمر، فليركع ركعتين من غير الفريضة ثم ليقل: {اللهم إني أستخيرك بعلمك وأستقدرك بقدرتك، وأسألك من فضلك العظيم فإنك تقدر ولا أقدر، وتعلم ولا أعلم وأنت علَّام الغيوب اللهم إن كنت تعلم أن هذا الأمر(هنا تذكر حاجتك) خير لي في ديني ومعاشي وعاقبة أمري، أو قال: (عاجل أمري وآجله)، فاقدره لي ويسره لي، ثم بارك لي فيه، اللهم وإن كنت تعلم أن هذا الأمر (هنا تذكر حاجتك) شرُّ لي في ديني ومعاشي وعاقبة أمري، أو قال: (عاجل أمري وآجله)، فاصرفه عني، واصرفني عنه، واقدر لي الخير حيث كان، ثم ارضني به}.

فلم يهتم النبي –عليه الصلاة والسلام- بأمر الاستخارة ويحث الصحابة عليها إلا لعظيم شأنها، ولأنها شيء مهم في حياة المسلم ينبغي أن يحرص عليه في كل أموره، فلا يقدم على فعل أي شيء إلا بعد أن يستخير الله –سبحانه وتعالى-، ويطلب منه أن يرزقه السداد في أفعاله.

الأمور التي يباح فيه الاستخارة:

تباح الاستخارة في كل أمرٍ لم يأمر الإسلام به كأن يكون واجبًا أو لم ينهى عنه كأن يكون مكروهًا أو حرامًا.

  • فتجوز الاستخارة عند الإقدام على الزواج: فيستخير الشاب ربه ليرشده الصواب وإن كانت تلك الزوجة تصلح له يسهل أمر زواجه بها وإن كانت غير صالحة يصرف الله قلبه عنها ويرضيه بمن هي أفضل منها، وكذا الحال مع الفتاة تستخير حتى ييسر الله أمر زواجها من الشاب الصالح ويبعد عنها غير الصالح ويرزقها بالأفضل لدينها ودنياها.
  • وتجوز كذلك في السفر لأي مكان: فينبغي على المسلم أن يستخير الله عند إقدامه على السفر ولو كانت مسافة السفر قصيرة، حتى ييسره الله له أو يصرف قلبه عنه ويحفظه من كل سوء.
  • وتجوز كذلك في كل الأعمال: من تجارة وبدء مشروع ونحوه، فينبغي على المؤمن ألا يغفل عن الاستخارة أبدًا ويسأل الله دائمًا التوفيق والسداد.
إقرأ أيضا :   بالفيديو : تفاصيل وشرح كل مايخص الحج وكيفية أداء مناسكه
دعاء الاستخارة
دعاء الاستخارة

دعاء الاستخارة ، حكم صلاة الاستخارة:

صلاة الاستخارة سنة مؤكدة عن الرسول الكريم –عليه الصلاة والسلام-، وذلك بإجماع العلماء، وقد استدلوا على هذا بما ورد في الأحاديث؛ حيث قال –عليه الصلاة والسلام- في الحديث: {من سعادة ابن آدم استخارة الله، ومن سعادة ابن آدم رضاه بما قضى الله، وشقوة ابن آدم تركه استخارة الله، ومن شقوة ابن آدم سخطه بما قضى الله}.

 

دعاء الاستخارة ، كيفية صلاة الاستخارة:

أولًا: يتوضأ الإنسان فلا تصح صلاة بدون طهارة؛ في النفل أو في الفرض.

ثانيًا: ينوي بقلبه أن يستخير الله في أحد الأمور.

ثالثًا: يصلي ركعتين غير الفروض الخمسة التي فرضها الله عليه؛ كأن يصلي ركعتي سنة أو الضحى أو قيام الليل وهكذا.

رابعًا: يقرأ في كل ركعة سورة الفاتحة مع ما يسره الله له من القرآن، ولا يشترك أن يصلي بشيء معين.

خامسًا: بعد سلامه من الصلاة يقوم برفع يديه ويدعوا بما يسر الله له ويدعوا بدعاء الاستخارة.

سادسًا: أن يوقن بقلبه أن الله سبحانه سيرشده إلى الخير، وأنه أعلم به منه بالأصلح له.

 

 

 

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *