التخطي إلى المحتوى
د. شومان: امتحانات الأزهر الشريف تواصل تألقها , وشكر وتقدير للعاملين بلجان الثانوية الازهرية
د شومان - وكيل الأزهر الشريف

امتحانات الأزهر الشريف

صرح وكيل الازهر الشريف فضيلة الدكتور عباس شومان على صفحته الشخصية على موقع التواصل الإجتماعي ” فيس بوك ”

 

مُشيداً بدور الأزهر الشريف فى منع صفحات الغش والتصدي لهم ونجاح امتحانات الثانوية الازهرية وتألقها وتابع “لله الحمد فقد انتهت امتحانات الثانوية الأزهرية للعام ٢٠١٧/٢٠١٨م بنجاح كبير ،بعد أن فشلت كل محاولات ايقاف مسيرة النجاح الذي تحقق في السنوات الماضية .

 

ليضاف عام آخر إلى أعوام امتحانات بلاتسريب ولاتمرير بشهادة شرفاء الإعلام والصحافة ،وماكان ليتحقق هذا النجاح رغم المحاولات المستميتة لصفحات الغش التي استمر فشلها للعام الثالث على التوالي لولا توفيق الله لرجال الأزهر المخلصين المؤمنين برسالتهم،فالشكر والتقدير للعاملين باللجان في كافة المحافظات ،وللجان المتابعة من المشيخة والقطاع،وكل عام والجميع بخير ،مع الدعوات لأبنائنا وبناتنا بالتوفيق والنجاح.”

ملخص
تاريخ المراجعة
تقييم المؤلف
51star1star1star1star1star

التعليقات

  1. المهم افتكرونا بمنحة استثنائية يا دكتور عباس طالما الامتحانت كانت تسير سيرا حسنا وانا عن نفسي عايز العلاوة التشجيغية لان اسمي سقط منها

  2. صرخة من طلبة الثانويةالازهرية
    الى المسؤلين عن القرارات المصيرية للطلبة
    بأن يعوضوا الطلبة الذين اضاعوا سنة دراسية كاملة دون فائدة سوى ان يكونوا كبش فداء لإعلام الجميع بصرخاتهم طوال العام امام المنطقة الازهرية والقطاع والمشيخةعن قرار (٨٤ ) الخاص بإلغاء التحسين فى الازهر
    لأن المسؤلين اقروا القرار واحتفظوا به عندهم ولم يبعثه به الى المعاهد لإعلام الطلبة به
    فالواجب فى حق هؤلاء الطلبة إعلامهم بقرار مصيرى هام كهذا منذ التحاقهم بالمرحلةالثانوية وإقرارهم علية رسميا وإمضاءعم علية رسميا حتى يكون لكم الحجة على الاقل امام الله انكم اخذتم بالاسباب بطريقة صحيحة تناسب قرار مصيرى كهذا
    رجاءا
    تعويض هؤلاء الطلبة ولو بشىء يسير
    يكون لكم كفارة عن الذنب ويكون للطلبة فرحة يسيرة بأن العام الدراسى لم يضيع عليهم هباءا منثورا
    تعويضهم بمادة او اثنين يدخلوها دور اغسطس .
    وجزاكم الله خيرا
    واراكم الله وإيانا الحق حقا ورزقنا اتباعه
    واراكم الله وإيانا الباطل باطل ورزقنا اجتنابه
    ءامين

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *