اخبار الازهر الشريفالازهر الشريف

شيخ الأزهر يحذر من الألقاب.. ويطالب بإلغائها والاكتفاء بـ«السيد» فقط



شادى ماستر
طالب الإمام الأكبر الدكتور أحمد الطيب، شيخ الأزهر، بأن يسود التواضع والمساواة بين الجميع، بأن ننظر إلى الفقير والمسكين والبائس كنظرتنا للغني والباشا والبيه، وأن نلغي هذه الألقاب، ويكفي أن نقول السيد فلان لجميع الناس من «البواب لرئيس الوزراء».

واعتبر شيخ الأزهر خلال حديثه الأسبوعي مع التليفزيون المصري، أن صفة التواضع والمساواة بين الناس تآكلت في المجتمع، وسادت الطبقية والألقاب واحتقار البعض للفقراء.


ورأى الإمام الأكبر أن المجتمع الغربي متمسك بقيمة التواضع والمساواة، وتجدها حيّة في تصرفاتهم، فيطلقون على الجميع لقب «sir» من رئيس الوزراء إلى من يعمل في أدنى المهن حتى أنه يشعر بأنه مثل أعلى موظف في الدولة.


وتابع: أننا نحرص في بلادنا على بعض الألقاب مثل البيه والباشا وأصحاب السمو وأصحاب الفضيلة والسعادة، ومن يخطئ في هذا يلام عليه، مؤكدًا أن الدول الغربية تقدمت بالعمل وليس الألقاب، وتطبيقها لمبدأ المساواة ولا يوجد عندها شخص واحد ألقابه نحو سطرين.

ونبه شيخ الأزهر على أن الإسلام، جاء بعادات راقية، ولو طبقها المسلمون سنكون شعوبًا محترمة، تحترم بعضها بعضًا، ولكن أصبحنا نسوق الآن مصطلحات تنم على الطبقية واحتقار الناس كمن يقول: «أنت بيئة قاصدًا فلانا بعينه»، مطالبًا بعدم النظر إلى الذين يعملون في حرف متواضعة نظرة دونية.


وحذر الإمام الأكبر، من الطبقية والألقاب فهي عادات جاهلية وللأسف الشديد وموجودة ولا تزال متجذرة، وهذا ليس من الإسلام أو حضارته.

إقرأ أيضا :   المعلمين المستهدفين للترقية بالكود والرقم السري تعرف على اماكن التدريب و ترقية المعلمين المستهدفين للعام 2018/2017 على موقع الاكاديمية
مواضيع مقترحة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock