التخطي إلى المحتوى
علامات ليلة القدر موعد ليلة القدر 2018 فضل ليلة القدر وطريقة احيائها من الكتاب والسنة – دعاء ليلة القدر
علامات ليلة القدر

أكرم الله سبحانه وتعالى الأمة الإسلامية بنزول القرآن الكريم، وذلك في تلك الليلة المباركة التي هي خير الليالي وهي ليلة القدر، والتي قال الله سبحانه وتعالى عنها (لَيْلَةُ الْقَدْرِ خَيْرٌ مِنْ أَلْفِ شَهْرٍ)، فلتلك الليلة فضل وأهمية عظيمين، فتتنزل فيها الرحمات والبركات من الله عز وجل إلى عباده ومن أصابه فضل تلك الليلة فإنه لا يشقى بعدها أبدا، فتصافح الملائكة فيها أهل الأرض حتى تطلع الشمس، فيبدأ موعدها منذ وقت مغيب الشمس وحتى آذان الفجر، والتي يكون العمل الصالح فيها بأجر القيام به ألف شهر.

علامات ودلائل ليلة القدر من السنة والقرآن الكريم

– ليلة القدر ليلة صافية يسطع نورها بقوة وهي ليلة لا حارة ولا باردة مصداقاً لقول الرسول الكريم صل الله عليه وسلم:

(إنَّ أَمارةَ ليلةِ القدرِ أنَّها صافيةٌ بلِجةٌ كأنَّ فيها قمَرًا ساطِعًا ساكنةٌ ساجيةٌ لا بردَ فيها ولا حرَّ ولا يحلُّ لكوكبٍ أن يرمى بهِ فيها حتَّى يصبِحَ وإنَّ من أمارتَها أنَّ الشَّمسَ صبيحتَها تخرجُ مستويةً ليسَ لَها شعاعٌ مثلَ القمرِ ليلةَ البدرِ ولا يحلُّ للشَّيطانِ أن يخرجَ معَها يومَئذٍ*)

– تطلع الشمس في اليوم التالي لليلة القدر لا شعاع فيها ولا وهج كالمعتاد، كما قال الرسول الكريم صل الله عليه وسلم

صبِيحةَ ليلةِ القدْرِ تَطلُعُ الشَّمسُ لا شُعاعَ لها؛ كأنَّها طِسْتٌ حتى تَرْتَفِعَ، وتطلع الشمس بلا وهج أو شعاع كما المعتاد

  • – ليلة القدر ليلة فردية في الأيام العشر الأواخر من شهر رمضان، كما قال الرسول صل الله عليه وسلم:

(إنِّي كُنْتُ أُجاوِرُ هذه العَشْرَ ثمَّ بدا لي أنْ أُجاوِرَ هذه العَشْرَ الأواخرَ ومَن كان اعتكَف معي فليلبَثْ في معتكَفِه وقد أُريتُ هذه اللَّيلةَ فأُنسيتُها فالتمِسوها في العَشْرِ الأواخرِ في كلِّ وِتْرٍ وقد رأَيْتُني أسجُدُ في ماءٍ وطينٍ)

  • لا يُرى في ليلة القدر نجم ولا تهب فيها رياح ولا تظهر فيه السحب ولا تسقط فيها الأمطار، مصداقاً لقوله صل الله عليه وسلم.

(ليلَةُ القَدْرِ لَيْلَةٌ بَلْجَةٌ ، لا حارَّةٌ ولا بارِدَةٌ ، ولا يُرْمَى فيها بنَجْمٍ ، ومِنْ علامةِ يومِها تَطلُعُ الشمْسُ لا شُعاعَ لَهَا)

  •  يمتلأ قلب المسلم في هذه الليلة بالسكينة والهدوء وصفاء الروح والطمأنينة في القلب، ويشعر بإنشراح صدره وإقباله على الله عز وجل.
  • ليلة القدر ليلة روحانية لا يظهر فيها شيطان، وكأن النور ينبعث من بين ثناياها
  • يُرى القمر فيها مثل شق جفنة، أي نصف قصعة.
  • لا يرمى فيها بنجم أي انه لا يمكن رؤية فيها الشهب.

سبب تسمية ليلة القدر بهذا الإسم

سُميت ليلة القدر بهذا الإسم، لأن الله سبحانه وتعالى اختصها بتقدير الأرزاق في السنة المقبلة خيرها وعملها، كما أن كلمة القدر من اللغة تعني الشرف وعلو المنزلة، كما أن الله سبحانه وتعالى قدر فيها نزول القرآن الكريم فسميت بليلة القدر بهذا الإختصاص العظيم، كما أن معنى القدر هو الفصل والحكم.

يستحب في ليلة القدر الإكثار من الصلاة والسلام على رسول الله وذكر الله وقراءة القرآن والتسبيح والدعاء، ومما روي عن النبي صل الله عليه وسلم، انه كان يكثر من قول (اللهم إنك عفوٌ كريم تحب العفو فاعفو عني) في هذه الليلة وما كان يوصي السيدة عائشة به في هذه الليلة، كما أنه من كان له حاجة فليكثر من الدعاء لله سبحانه وتعالى بها في هذه الليلة ويكثر من الإلحاح على الله بها فهو وحده الذي لا يرد سائل.

فضل الله سبحانه وتعالى الأم الإسلامية دون سائر الأمم بنزول القرآن الكريم في ليلة مباركة هي ليلة القدر، فمما جرى فيها من قدر عظيم سُميت بليلة القدر، كما قال الرسول الكريم صل الله عليه وسلم فيها (من قام ليلة القدر إيماناً واحتساباً غُفر له ما تقدّم من ذنبه)، فيكتب الله في هذه الليلة الأرزاق لعباده وتتنزل الملائكة بالخير، وتعم الرحمة والمغفرة بين المؤمنين، فهي ليلة خالية من الشر يستحب فيها الطاعة والتقرب من الله من أجل غفران الذنوب واحتساب أجر قيام هذه الليلة.

التوبة في ليلة القدر عما مضى من أعظم وسائل التقرب لله عز وجل، خاصةً أنها في شهر التوبة والمغفرة كما يجب أن يشد المسلم الهمة في العشر الأوائل كاملة ويحرص على قيامها وقراءة القرآن وتدبر معانيه، وقراءة أذكار الصباح والمساء، والدعاء إلى الله والخشوع.

العلامات الأخرى لليلة القدر

  • تتميز ليلة القدر بالنور الساطع وهو ما قد لايرى لسكان الأماكن المزدحمة ويكون واضحاً جلياً لمن يسكنون في الأماكن النائية الخالية من الأنوار كالصحراء، فيشعر المؤمن فيها بالراحة وانشراح صدره وراحة كبيرة لا يشعر بها في باقي الليالي.
  • سكون الرياح في ليلة القدر فهي ليلة لطيفة لا تعصف فيه عواصف ولا توجد رياح قوية ملحوظة، كما أنها ليلة هادئة تقل فيها أصوات الحيوانات.
  • يشعر المؤمن في ليلة القدر بلذة العبادة، فيقوم متعبداً مبتهلاً متقرباً من الله طوال الليل وحتى آذان الفجر.
  • تطلع الشمس صبيحة ليلة القدر بدون شعاع كباقي الليالي، وهي من أبرز العلامات الدالة على ليلة القدر
إقرأ أيضا :   4 حالات لا يجوز فيها إجراء عمليات الليزك .. علشان كده استحمل النظارة

ليلة القدر ليلة مقدسة مباركة، أنزل فيها الله القرآن الكريم، وهي خير من ألف شهر ومفتاح التوبة والمغفرة إلى الله ونيل الأجر والثواب العظيم، فيستجب فيها كل الأعمال الصالحة من صلاة ودعاء وتصدق على الفقراء.

فضل ليلة القدر

يمكن التعرف على أبرز فضائل ليلة القدر من خلال التعرف على معاني آيات سورة القدر، قال تعالى “إنا انزلناه في ليلة القدر” أى أن الله سبحانه وتعالى اختصها بنزول القرآن الكريم، “ما أدراك ما ليلة القدر” أي أنه مها على علم الإنسان فإنه لن يستطيع أن يعرف مدى عظم وفضل وعلو قدر تلك الليلة المباركة، “خير من ألف شهر” أي أن العمل الصالح فيها خير من عبادة ألف شهر فيما سواها، “تنزل الملائكة والروح فيها” أي يتنزل الله مع الملائكة بالرحمة والمغفرة لعباده، “سلام هي حتى مطلع الفجر” أي أنها خالية من الشرور من بدايتها وحتى مطلع الفجر.

متى ليلة القدر

ليلة القدر في العشر الأواخر من رمضان في الليالي الوترية منها، ويقول البعض أنها تتنقل بينما يميل الرأي الأكبر للقول في أنها في ليلة الـ 27 من رمضان، ووفقاً للأحاديث الشريفة فهناك رواية مقبولة عن تحري ليلة القدر،وهي أنها في الليالي الفردية في العشر الأواخر كما قال الرسول الكريم التمسوها في ليلة 21 و 23 و25 و27 و29، وبالتالي فإن ليلة القدر ليست ليلة ثابتة فهي متنقلة في وتر العشر الأواخر من رمضان، وبالتالي فإنه يجب على المؤمن الذي يريد أن يتحرى ليلة القدر ويحصل على فضلها أن يقوم الليالي العشر الأخيرة من رمضان كاملة.

طرق نيل المغفرة في ليلة القدر

يجب أن يؤمن المسلم بفضل هذه الليلة ويحتسب أجرها، ويصدق بثواب الله وبأنه من الله، والإيمان بحقيقة هذا الثواب، وأن يحتسب الأجر عند الله أي القيام بما كلف به المسلم دون اعتبارات الكذب والخوف والرياء، وأن كل ما يقوم به من عمل صالح إنما بسبب إيمانه بالله وإخلاص العبادة والطاعة له.

طرق احياء ليلة القدر

  • قيام الليل: قال رسول الله صل الله عليه وسلم « من قام ليلة القدر إيماناً وإحتساباً غفر له ما تقدم من ذنبه».
  • الإكثار من الدعاء في تلك الليلة، لقول عائشة رضي الله عنها (يا رسول الله أرأيت إن عملت أي ليلة ليلة القدر ما أقول فيها ؟ قال : قولي: اللهم إنك عفو كريم تحب العفو فاعف عني).
  • الحفاظ على الفرائض وهي مطلوبة في كل الأوقات، إلا أن أجر الإلتزام بها والمحافظة عليها في تلك الليلة مضاعف.
  • المحافظة على أداء فريضتي المغرب والعشاء في جماعة لقول الرسول صل الله عليه وسلم فيهما، أن من صلاهما في جماعة فكأنما قام نصف الليل، ومن صلى الصبح في جماعة فكأنما قام الليل كله.
  • الإجتهاد في العبادة: عن عائشة عن النبي صل الله عليه وسلم، أنه كان إذا دخلت العشر الأواخر من رمضان شد مئزره وأحيا ليله وأيقظ أهله، لما يعرف عن الفضل العظيم لهذه الليالي.
  • الإعتكاف: وهو سنه مؤكدة عن النبي الكريم صل الله عليه وسلم، حيث كان يعتكف في المسجد ويعتزل أهله طاعة لله وطلباً للعفو والمغفرة.

دعاء ليلة القدر بصوت الشيخ العفاسي

أدعية ليلة القدر

اللّهم ارزقني فضل قيام ليلة القدر، وسهل أموري فيه من العسر إلى اليسر، واقبل معاذيري وحطّ عني الذنب والوزر، يا رؤوفاً بعبادك الصالحين، إلهي وقف السائلون ببابك، ولاذ الفقراء بجنابك، ووقفت سفينة المساكين على ساحل كرمك يرجون الجواز إلى ساحة رحمتك ونعمتك، اللّهم ما قسمت في هذه الليلة من علم ورزق وأجر وعافية فاجعل لنا منه أوفر الحظ والنصيب.

اللّهم ارزقنا عملاً صالحاً يُقرّبنا إلى رحمتك، ولساناً ذاكراً شاكراً لنعمتك، وثبتنا اللّهم بالقول الثابت في الحياة الدنيا وفي الآخرة، إلهي ربح الصائمون، وفاز القائمون، ونجا المخلصون، ونحن عـبيدك المذنبون، فارحمنا برحمتك، وجُدْ علينا بفضلك ومِنَّتك، واغفر لنا أجمعين برحمتك يا أرحم الراحمين، وصلّ الله على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وسلّم. اللّهم إني أسألك صدق التوكّل عليك، وحسن الظنّ بك، اللّهم ارزقنا قلوباً سليمة، ونفوساً مطمئنة، اللّهم إني أستخيرك بعلمك واستقدرك بقدرتك، وأسألك من فضلك العظيم، فإنك تقدر ولا أقدر، وتعلم ولا أعلم، وأنت علّام الغيوب، إلهي إن كنت لا تكرم في هذا الشهر الأمن أخلص لك في صيامه فمن للمذنب المُقصّر إذا غرق في بحر ذنوبه وآثامه.

يا رب ارزق أمي وأبي فرحاً لا ينتهي، وسعادة تنسيهم هموم الدنيا ومشاكلها، وارزقهم صحة في البدن وراحة في القلب وصفاء في الذهن اللّهم اغفر لي ولوالدي ولمن احسن إلي، اللّهم سهل لنا كل عسير وأرنا في حياتنا ما يسرنا ويرضيك. اللّهم أسكنّا الفردوس بجوار نبيك الكريم، إلهي إن كنت لا ترحم إلّا الطائعين فمن للعاصين، وإن كنت لا تقبل إلّا العاملين فمنّ للمقصرين، اللّهم عوّضني عن كل شيء أحببته فخسرته، طابت له نفسي فذهب، صدقته فكذب، استأمنته فغدر، اللّهم ولا تشغلني عنك وقربني إليك، ربي ولا تذلّني لسواك، اللّهم إن ضاقت الأحوال يوماً أوسعها برحمتك، يا رب استودعتك دعواتي فبشرني بها من غير حولٍ مني ولا قوة.

إلهي وقف السائلون ببابك، ولاذ الفقراء بجنابك، ووقفت سفينة المساكين على ساحل كرمك يرجون الجواز إلى ساحة رحمتك ونعمتك، إلهي إن كنت لا تكرم في هذا الشهر إلّا من أخلص لك في صيامه فمن للمذنب المقصر إذا غرق في بحر ذنوبه وآثامه، إلهي إن كنت لا ترحم إلّا الطائعين فمن للعاصين، وإن كنت لا تقبل إلّا العاملين فمن للمقصرين، إلهي ربح الصائمون، وفاز القائمون، ونجا المخلصون، ونحن عبيدك المذنبون فارحمنا برحمتك وجد علينا بفضلك ومنتك واغفر لنا أجمعين برحمتك يا أرحم الراحمين.

اللّهم لك الحمد كما ينبغي لجلال وجهك وعظيم سلطانك ومجدك، والصلاة والسلام على سيّدنا محمد الفاتح لما أغلق، والخاتم لما سبق النور الذاتي، والسرّ السّاري في سائر الأسماء والصفات، وعلى آله وصحبه وسلّم. اللّهم أصلح لنا ديننا الذي هو عصمة أمرنا، وأصلح لنا دنيانا التي فيها معاشنا، وأصلح لنا آخرتنا التي فيها معادنا، واجعل الحياة زيادة لنا في كل خير، واجعل الموت راحة لنا من كل شر. إلهنا لا تحرمنا من نبيك الشفاعة، واجعل التقوى لنا أربح بضاعة، ولا تجعلنا فى شهرنا هذا من أهل التّفريط والإضاعة، وآمِنّا من خوفنا يوم تقوم الساعة، برحمتك يا أرحم الراحمين. اللّهم لك الحمد كما هديتنا للإسلام، وعلمتنا الحكمة والقرآن، اللّهم اجعلنا لكتابك من التّالين، ولك به من العاملين، وبالأعمال مخلصين وبالقسط قائمين، وعن النار مزحزحين، وبالجنات منعمين وإلى وجهك ناظرين.

اللّهم اجعلنا بتلاوة كتابك منتفعين، وعند ختمه من الفائزين، فنسألك اللّهم بكل اسم هو لك سميت به نفسك، أو أنزلته فى كتابك، أو علّمته أحداً من خلقك، أو استأثرت به فى علم الغيب عندك، أن تجعل القران الكريم ربيع قلوبنا، ونور أبصارنا، وشفاء صدورنا، وجلاء أحزاننا، وذهاب همومنا وغمومنا، ودليلنا إليك وإلى جناتك جنات النعيم، برحمتك يا أرحم الراحمين. اللّهم أحيينا مستورين، وأمتنا مستورين، وابعثنا مستورين، وأكرمنا بلقائك مستورين، اللّهم استرنا فوق الأرض، واسترنا تحت الأرض، واسترنا يوم العرض، اللّهم اشف مرضانا ومرضى المسلّمين، وارحم موتانا وموتى المسلّمين، واقض حوائجنا وحوائج السائلين، اللّهم تولّ أمورنا، وفرج همومنا، واكشف كروبنا، اللّهم إنّك عفو كريم تحب العفو فاعف عنا.

اللّهم أوردنا حوض نبيّك سيّدنا محمد صلّى الله عليه وسلّم، واجعله لنا شفيعاً، واسقنا من يده الشريفة شربة لا نظمأ بعدها أبداً، ربنا قِنا عذاب النار، ربنا إننا سمعنا منادياً ينادي للإيمان أن آمنوا بربكم فآمنا، ربنا فاغفر لنا ذنوبنا وكفّر عنا سيئاتنا وتوفّنا مع الأبرار، ربنا وآتنا ما وعدتنا على رُسُلك ولا تخزنا يوم القيامة إنك لا تخلف الميعاد، اللّهم اغفر للمؤمنين والمؤمنات، والمسلّمين والمسلّمات، الأحياء منهم والأموات، إنك سميع قريب مجيب الدعوات يا رب العالمين.

اللّهم إنا نسألك حبّك، وحبّ من يحبّك، وحبّ العمل الذي يقرّبنا إلى حبّك، وأصلح ذات بيننا، وأَلِّف بين قلوبنا، وانصرنا على أعدائنا، وجنّبنا الفواحش ما ظهر منها وما بطن، وبارك لنا في أسماعنا وأبصارنا وأقوالنا ما أحييتنا، وبارك لنا في أزواجنا وذرّياتنا ما أبقيتنا، واجعلنا شاكرين لنعمك برحمتك يا أرحم الراحمين. اللّهم إنا نسألك أن ترفع ذكرنا، وتضع وزرنا، وتُطهّر قلوبنا، وتُحصّن فروجنا، وتغفر لنا ذنوبنا، ونسألك الدّرجات العُلا من الجنة، اللّهم إنّا نسألك من خير ما سألك منه عبدك ورسولك سيّدنا محمد صلّى الله عليه وسلّم، ونستعينك من شر ما استعاذك منه عبدك ورسولك سيّدنا محمد صلّى الله عليه وسلّم، اللّهم اختم لنا بخير، واجعل عواقب أمورنا إلى خير يا أرحم الراحمين يا كريم.

اللّهم إنا نسألك برحمتك التي وسعت كل شيء أن تغفر لنا ذنوبنا، أن تُكفّر عنا سيئاتنا وأن تتولى أمرنا، أن تختم بالباقيات الصالحات أعمالنا، يا مُفرّج الكروب فرّج كربنا، واغفر ذنبنا، واستر عيبنا، وادخلنا برحمتك في عبادك الصالحين. اللّهم آت نفسي تقواها وزكّها أنت خير من زكّاها، أنت وليها ومولاها، اللّهم هب لنا نفوساً مطمئنة تؤمن بلقائك، اللّهم إنّا نعوذ برضاك من سخطك، وبمعافاتك من عقوبتك، وبك منك، لا نحصى ثناء عليك أنت كما أثنيت على نفسك، اللّهم هيّئ لنا من أمرنا رَشَداً، واجعلنا من عبادك السعداء.

اللّهم إنا نسألك العفو والعافية والمعافاة الدائمة في الدين والدنيا والآخرة، اللّهم اجعلنا في هذه الليلة من الذين نظرت إليهم وغفرت لهم ورضيت عنهم، اللّهم اجعلنا في هذه الليلة من الذين تُسلّم عليهم الملائكة. اللّهم اجعل دعائنا خالصاً لوجهك الكريم، اللّهم اكتب لنا حج بيتك الحرام وزيارة النبي عليه الصلاة والسلام، واجعل خير أيامنا يوم لقاك، اللّهم اجعلنا من الذين يقولون فيعلمون، ويعلمون فيخلصون، ويخلصون فيخلصون، ويخلصون فيُقبَلون، ويُقبَلون فينعمون، وينعمون فيشاهدون، برحمتك يا أرحم الراحمين.

اللّهم ألّف بين قلوب المسلّمين وألّف بين حكام المسلّمين بكلمة الحق والدين، ووفقهم للعمل بكتاب الله وسنة النبي الهادي الأمين، اللّهم صلّ صلاتك الكاملة وسلّم سلامك التام على سيّدنا محمد عبدك ونبيك ورسولك النبيّ الأمّي، وعلى آله وصحبه وسلّم.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *