التخطي إلى المحتوى
عيوب استراتيجية لعب الادوار في اسلوب التعليم المتطور والحديث
عيوب استراتيجية لعب الادوار

عيوب استراتيجية لعب الادوار في أسلوب التعليم المتطور والحديث لذلك يجب على المعلم أن يُطور من أساليبه التدريسية  واستخدام أسلوب التعلم النشط الذي يشمل مجموعة من الاستراتيجيات التدريسية داخل الفصل الدراسي، ومن تلك الاستراتيجيات الأكثر شهرة وشيوعا استراتيجية لعب الأدوار التي ينظر إليها على أنها نوع من ممارسة الواقع أو محاكاته، إذ يقوم الطلاب في تلك الاستراتيجية بمشاركة تجاربهم وخبراتهم الحياتية السابقة.

حيث يتقمص كل طالب من بين المجموعة التي تنفذ تلك الاستراتيجية شخصية ما ويمثل دور تمثيلي واحد محدد، ضمن نصا أو حكاية تتضمن أحداثا أو حدثا واحدا واشخاصا وأدوارا متباينة، وقد يكون النص التمثيلي مكتوبا  ومقيدا، وقد يكون ارتجاليا مفتوحا.

عيوب استراتيجية لعب الادوار

رغم استخدام تلك الاستراتيجية على نطاق واسع داخل الفصول والصفوف الدراسية إلا أنها بها عيوبا تجعل البعض يحجم عن استخدامها، ومن عيوب استراتيجية لعب الادوار  ما يلي:

عيوب استراتيجية لعب الادوار
عيوب استراتيجية لعب الادوار

1- يجد مدرسي بعض المواد الدراسية صعوبة في تنفيذ استراتيجية لعب الأدوار، فمثلا مادة الرياضيات التي تعتمد على النظريات والقوانين التي يصعب تمثيلها.

2- يجد المعلمون صعوبة في تطبيقها داخل الفصل الدراسي الذي يعاني من كثافة عددية من الطلاب.

3- يحول ضيق الوقت من تنفيذها، حيث تحتاج إلى وقت طويل يبدأ من تهيئة الطلاب لها مرورا بكتابة النص أو السيناريو الذى بدوره يستهلك وقتا لحفظه، وانتهاء بتهيئة مسرح العرض وتهيئة وتنظيم المشاهدين، وتقييم الأداء، كما أن هناك اتجاها لتمثيل الأدوار مرتين والتقييم مرتين أيضا، إضافة لتعدد المناهج وتكدسها بالمادة الدراسية.

4- تحتاج هذه الاستراتيجية إلى معلم  يمتلك قدرة على النقاش الحر الهادف، متمكن من ضبط فصله الدراسي، قادر على تنظيمه بسهولة، مبدع ومبتكر في أساليب تفكيره.

5- من عيوب استراتيجية لعب الادوار أنها تحتاج إلى معلم لديه معرفة أولية بفن كتابة السيناريو، فقد يؤدي عدم معرفته إلى كتابة نص مهلهل لا يستطيع أن يقدم المادة العلمية المستهدفة في أسلوب مشوق وجذاب، بل يبعث على الملل والنفور.

6- تحتاج إلى معلم لديه القدرة والفاعلية في استخدام الوقت، وإدارة النقاش البناء مع أعضاء المجموعة.

7- تحتاج هذه الاستراتيجية إلى كلفة مادية مرتفعة نوعا ما، إذ تحتاج إلى مواد وتجهيزات فنية، إضافة إلى افتقار أعداد كبيرة من المدارس إلى القاعات اللازمة للتمثيل.

8- يحتمل أن تتحول هذه الاستراتيجية مع معلم غير واع لها إلى أن تصبح  وسيلة يغلب عليها الترفيه أكثر من المادة العلمية والهدف التعليمي ما يسهم في فشل التعلم بها وهذا أحد عيوب استراتيجية لعب الادوار الخطيرة.

9- تفتقد هذه الاستراتيجية إلى الموضوعية في التحليل والتقييم، إذ من الممكن أن يؤدي الطلاب أدوارهم بكفاءة في وقت سابق أو لاحق لوقت العرض.

10- يعتمد النجاح في استخدام استراتيجية لعب الأدوار على مدى ما يتحقق من تفاعل بين أعضاء المجموعة المتطوعة بالتمثيل.

أيضًا من عيوب استراتيجية لعب الادوار أنها تسمح أحيانا لسيادة سيطرة وهيمنة الطلاب الذين يجيدون الجدال والنقاش.

11- يعتبر عدم ضبط المؤثرات الخارجية عند إعداد وكتابة الأدوار وحتى تنفيذها من عيوب استراتيجية لعب الادوار التي تجعلها غير موضوعية ولا تتسم بالحيادية بين الطلاب أحيانا.

12- يعتبر أيضا افتقار هذه الاستراتيجية إلى طريقة موضوعية وفعالة لتقييم جمهور المراقبين والمشاهدين من الطلاب أحد عيوب استراتيجية لعب الادوار.

13- يجد بعض المعلمين ذوى الشخصيات الخجولة أو المتطرفة صعوبة في تنفيذ هذه الاستراتيجية، بل أن التقليديين من المعلمين  يعتبرونها مضيعة للوقت.

14- يحتاج تنفيذ استراتيجية لعب الأدوار تعاونا مع معلم المادة التدريسية من قبل المسئول عن رعاية الموهوبين بالمدرسة، والأخصائي الاجتماعي والنفسي.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *