التخطي إلى المحتوى
سويسرا تمول أربعة مشاريع لمحاربة تطرف الشباب عبر شبكة الإنترنت
محاربة التطرف

مشاريع لمحاربة تطرف الشباب عبر شبكة الإنترنت

قرر الاتحاد السويسري تمويل أربعة مشاريع، لمحاربة تطرف الشباب عبر شبكة الإنترنت، من بين 13 مشروع تم تقديمهم خلال الصيف الماضي؛ حيث اختار المكتب الاتحادي للتأمين الاجتماعي ومجموعة من الخبراء، مطلع أكتوبر الجاري، المشاريع التي تغطى المناطق الثلاث الرئيسية بالبلاد ويظهر الإسلام في خلفيتها.

ويمثل الشباب أهم الأطراف في كل واحد من هذه المشاريع، كما سيرافق هؤلاء الشباب مجموعة من الخبراء من مختلف الجمعيات، وسيتم استخدام مقاطع الفيديو والصور والرسائل، التي يتم بثها على مواقع التواصل الاجتماعي ومنصات شبكة الإنترنت، لمحاربة الأفكار المتطرفة.

من بين المشاريع المختارة : مشروع (PositivIslam) ، الذي تقدم به مركزُ الإسلام والمجتمع، التابع لجامعة فريبورغ، بالشراكة مع جمعية فريبورغ الإسلامية (Frislam)، ويهدف المشروع إلى خلق مجتمع ثنائي اللغة – الفرنسية والإيطالية – لمستخدمي شبكة الإنترنت من الشباب المسلم وغير المسلم، من سن 18 سنة وحتى 30 سنة، كما يدعو الشباب للاستفادة من تجاربهم اليومية، التي تمكنهم من تقديم وجهةِ نظرٍ حول الإسلام تختلف عن تلك الخطابات المتطرفة.

وفي هذا الصدد، يقوم الشباب، اعتبارًا من شهر فبراير 2018، بصياغة مجموعة من المقالات القصيرة، كما سينتجون مجموعة من ألعاب الفيديو، بالإضافة إلى التفاعل مع غيرهم من الشباب على المنتديات الجاري العمل على إعدادها، وكذلك على شبكات التواصل الاجتماعي.

من بين المشاريع الثلاثة الأخرى المختارة، هناك مشروع (SwissMuslimStories)، الذي يقدم صورةً عن مسلمي سويسرا، من خلال اثني عشر فيلمًا قصيرًا، وكذلك مشروع (knowislam) الذي يهدف إلى إعداد ملخصٍ توضيحي عن بعض المفاهيم الإسلامية.

وأخيرًا مشروع (gegenNarrativ Winterthur) والذي يهدف إلى تطوير الخطابات المضادة لخطابات الكراهية والدعاية المتطرفة على شبكة الإنترنت.

إقرأ أيضا :   "دليلك" لطلاب الثانوية الأزهرية تعرف على كليات جامعة الازهر 2017

يبدأ تنفيذ المشاريع ابتداءً من شهر يناير حتى شهر إبريل 2018، والتي يقوم عليها منتدى “شباب وإعلام”، وهو منتدى وطني للترويج للمهارات الإعلامية.

ويرى المرصدُ أنَّ سويسرا، ترسمُ بهذا طريقًا لكسر أقدام التطرف والإرهاب.

نقلاً عن وحده رصد اللغة الفرنسية – بوابة الأزهر الإلكترونية

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *