التخطي إلى المحتوى
مقدمة اذاعة مدرسية متميزة قصيرة جداً لطلبة المدارس الإبتدائي والإعدادي
مقدمة اذاعة مدرسية

مقدمة اذاعة مدرسية يبحث الكثير من الطلاب والمعلمين بصورة يومية عن مقدمة اذاعة مدرسية متعددة الفقرات وذات اسلوب شيق تجذب المستعمين إليها وفي نفس الوقت تقدم عدد من المعلومات المفيدة والنافعة وتدور حول مفهوم ما، ولذلك تابعونا في السطور التالية لنتعرف على طرق كتابة مقدمة اذاعة مدرسية بطريقة احترافية ومتميزة وعدد من الفقرات الفنية والثقافية بها.

مقدمة اذاعة مدرسية

يٌمكننا البدء بالقاء التحية على جميع المتواجدين في المدرسة بداية من مدير المدرسة والمعلمين والمعلمات حتى الطلاب، ولكن يجب أن يتم حمد الخالق عز وجل في البداية فيمكن البدء بتلك المقدمة ” الحمد لله ما غرد بلبل وصدح، وما اهتدى قلب وانشرح ، وما عم فينا سرور وفرح، الحمد لله ما ارتفع نور الحق وظهر، وما سال نبع ماءٍ وتفجر ، وما طلع صبح وأسفر ، وصلاةٌ وسلاماٌ طيبين مباركين على النبي المطهر صاحب الوجه الأنور، والجبين الأزهر”.

وفيما بعد يتم إلقاء مقدمة على سبيل الترحيب بكافة المتواجدين فيمكن الحاق المقدمة الأولي بتلك الفقرة” أرحب بكم اليوم في رحاب مدرستنا العزيزة ومع إذاعتنا الصباحية ليوم — وتحت إشراف الأستاذ— معكم الطالب—، يسعدنا ويشرفنا اليوم طلاب فصل — أن نلقي على مسامعكم عدد من الفقرات الثقافية والفنية والأدبية راجين من المولى عز وجل أن تجدوا بين طياتها الفائدة والمتعة.

ثم نبدأ بذكر هدف تلك الإذاعة أو المفهوم الذي تدور حوله سواء يمكننا ذكر التسامح أو الصدق أو الإخلاص على سبيل المثال ثم ذكر بعض الآيات القرآنية والأحاديث النبوية التي تؤكد ذلك المفهوم، فعند التحدث عن العفو والتسامح يمكننا ذكر الآيات التالية بسم الله الرحمن الرحيم” فَبِمَا رَحْمَةٍ مِنْ اللَّهِ لِنْتَ لَهُمْ وَلَوْ كُنْتَ فَظًّا غَلِيظَ الْقَلْبِ لاَنْفَضُّوا مِنْ حَوْلِكَ فَاعْفُ عَنْهُمْ وَاسْتَغْفِرْ لَهُمْ” صدق الله العظيم، مع ذكر بعض الأحاديث الأخرى التي تدور حول ذلك المفهوم فنجد على سبيل المثال حديث الرسول الكريم عبد الله بن مسعود رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ” ألا أخبركم بمن تحرم عليه النار؟ , , قالوا: بلى يا رسول الله , قال: ” كل هين لين , قريب , سهل “.

اذاعة مدرسية عن العلم والمعرفة

وهنا تأتي فقرة العلم والمعرفة فيمكننا ذكر بعض المعلومات التاريخية أو الثقافية تحت ميمي فقرة هل تعلم، أو يتم إلقاء قصة قصيرة خاصة بالسلف ترسخ مفهوم أيضاً، فنجد على سبيل المثال قصة غاندي والحذاء” غاندي وفردة الحذاء يُحكى أنّ غاندي كان يجري بسرعة ليلحق بالقطار، وقد بدأ القطار بالسّير، ولدى صعوده على متن القطار سقطت من قدمه إحدى فردتي حذائه، فما كان منه إلا أن خلع الفردة الثّانية، وبسرعة رماها بجوارالفردة الأولى على سكّة القطار، فتعجّب أصدقاؤه وسألوه: ما حملك على ما فعلت؟ ولماذا رميت فردة الحذاء الأخرى؟ فقال غاندي الحكيم: أحببت للفقير الذي يجد الحذاء أن يجد فردتين، فيستطيع الانتفاع بهما، فلو وجد فردةً واحدةً فلن تفيده، ولن أستفيد أنا منها أيضاً”.

وهنا تأتي الفقرة الفنية ويتم من خلالها غناء بعض الأناشيد القصيرة سواء كانت دينية أو وطنية أو ترفيهية فعلى سبيل المثال يمكن تقديم ” الواحد هو ربي، أثنين ماما وبابا، ثلاثة هما أخواني، أربعة هما أصحابي، خمسة أصابع يدي، ستة أقوم من نومي، سبعة أروح مدرستي، ثمانية أدخل فصلي، تسعة ابدأ درسي، عشرة ألعب وأجري.

وفي النهاية يتم إلقاء خاتمة قصيرة ذات كلمات رقيقة للغاية فعلى سبيل المثال ” والآن حان وقت الرحيل فلكم منا الشكر الجزيل على حسن استماعكم ولنا منكم الدعاء والسلام عليكم ورحمة”

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *