التخطي إلى المحتوى

ولا يزال طلاب الصف الأول الثانوي، المطبق عليهم نظام الثانوية المعدل، يعترضون على صعوبة أسئلة الامتحانات التجريبية التي أدوها خلال شهري يناير ومارس الماضيين، كون الأسئلة تعتمد على قياس الفهم وليس الحفظ، الأمر الذي لم يعتادوا عليه طوال سنوات الدراسة الماضية، مبدين تخوفهم من امتحان مايو المقبل الذي يعد أساسيًا ويتطلب النجاح.

وذكر بعض الطلاب عبر مواقع التواصل الاجتماعي، أن الوزارة تسمح للطلاب باصطحاب الكتاب المدرسي داخل الامتحان، إلا أنهم لم يستفيدوا من وجوده؛ لأن الأسئلة لا توجد بشكل مباشر من الكتاب، خاصة بالمواد العلمية مثل: الفيزياء، الكيمياء، والرياضيات.

تعديل نظام المرحلة الثانوية

وكان الدكتور طارق شوقي، وزير التربية والتعليم، أوضح أن جوهر تعديل نظام المرحلة الثانوية، يتمثل في التحول من قياس مهارات الحفظ والاستظهار إلى فهم نواتج التعلم، وذلك من خلال تغيير أسلوب التقييم، من أسئلة تقيس مهارات الحفظ إلى أسئلة تقيس مهارات الفهم، حتى وذلك حتى يتحقق التعلم الفعلي للطالب الذي كان يحفظ المنهج ويلقيه في الامتحان ثم ينساه.

وأكد الوزير، أن أسئلة الامتحان تكون من المنهج، ولكنها لن تكون من الكتاب المدرسي مباشرة: “لو كنا وضعنا أسئلة تقيس مهارات الحفظ وسمحنا للطلاب باصطحاب الكتاب للامتحان كل الطلاب هيجيبوا 100%”، مشيرًا إلى أن الهدف من وجود الكتاب مع الطالب بالامتحان، التأكيد أن الوزارة لا تريده يحفظ مرة أخرى، فالمعلومات أصبحت متاحة في كل مكان ولا يحتاج الإنسان لحفظها مثل الماضي، وبالتالي يمكنه الاستعانة بالكتاب لمراجعة قانون بالرياضيات أو الفيزياء، أو نقل معادلة كيميائية، وغير ذلك.

وبالنسبة للشكاوى عدم اعتياد الطلاب على هذه الأنواع من الأسئلة، قال شوقي، إن الصف الأول الثانوي، خصصته الوزارة للتدريب بشكل أساسي، إذ أجرت امتحانين تجريبيين لا يترتب عليهما النجاح أو الرسوب، ثم إتاحة فرصتين أخريين للامتحان إحداهما في مايو والثانية في يوليو، يحتاج الطالب النجاح في إحداهما فقط للانتقال للصف الثاني الثانوي، كما أن الصف الأول الثانوي هذا العام لا تدخل درجاته في التقييم التراكمي للمرحلة الثانوية، وبالتالي ليس على الطالب إلا التدريب على النظام الجديد للامتحانات.

الصف الأول الثانوي

ولفت إلى أن الصف الأول الثانوي، خلال السنوات المقبلة، يظل أيضًا تجريبيًا؛ لتسهيل الانتقال الذهني على الطلاب من الحفظ إلى الفهم.

وفيما يخص شكاوى بعض الطلاب وأولياء الأمور، من عدم تغيير المنهج حتى يتغير نظام التقييم، أوضح الوزير، أن الهدف الأساسي قياس مدى فهم الطالب لنواتج التعلم، وللوصول لذلك، وفرت محتوى رقميًا ثريًا وهائلًا على بنك المعرفة من مصادر عالمية، تسهل على الطلاب فهم المطلوب منهم، كما سلمت كل منهم جهاز “تابلت” وشريحة انترنت يدخل من خلالها على بنك المعرفة “مجانًا”، حتى تكتمل أدواته ولا يكون عليه سوى البحث، التحليل، مناقشة أصدقائه ومعلميه ليصل إلى الهدف المطلوب.

وأكد شوقي، أن أي مشكلة تقنية واجهها الطلاب خلال الفترة المقبل، تختفي تمامًا خلال أيام، وبالتالي لا داعي للقلق، مشيرًا إلى أنه لا مساس بفرص الطالب في الالتحاق بالجامعات، فكل ما تريده الوزارة فقط أن يتعلم الطلاب بشكل حقيقي.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error:

عاجل : فتح باب الطعون أمام طلاب الشهادة الابتدائية والإعدادية الأزهرية 2019