التخطي إلى المحتوى
وزير التعليم يجيب تساؤلات اولياء الامور حول الغش في امتحان اولى وتانية ثانوي
محتويات
[toc]

اشتعلت مواقع التواصل الاجتماعى الايام القليلة السابقة، بهجوم اولياء امور الطلاب بالصف الاول الصانوي والصف الثانى الثانوي، وذلك لما شهدته الامتحان في الايام السابقة من حالات الغش الكبيرة جدا، حيث قام البعض بتنزيل مواقع للاجابة على الامتحان، وهذا ما جعل اولياء الامور يغضبون ،لان هذا سوف يجعل المجتهد لا يأخذ حقه.

لذلك خرج الدكتور طارق وقي وزير التربية والتعليم في لقاء تليفزيونى على شاشات القنوات المصرية، وعلى شاشة تليفزيون ام بي سي مصر، مع الاعلامي شريف عامر ووضح الصورة لأولياء الامور، حيث شرح كل ملابسات الموقف وطمئن اولياء الامور من ناحية الامتحانات ومجهود ابنئهم.

إقرأ أيضاً :   تردد قناة مدرستنا التعليمية الجديد علي النايل سات 2021

الغش فى امتحان اولي وتانية ثانوي اثار غضب اولياء الامور

واوضح الدكتور طارق شوقي وزير التربية والتعليم بجمهورية مصر العربية، ان الامتحانات التى اقامتها وزارة الترية والتعليم للصفين الاول الثانوي والصف الثانى الثانوي، ليست هي الا امتحانات تجريبية وتدريبية ،لمعرفة الطالب كيفية التعامل مع الامتحانات الالكترونية، ورصد المشاكل التى تواجه الطالب، وذلك لتدريب الطالب على حلها، وايضاً حتى تأخذ وزارة التربية والتعليم احتياطاتها حتى لا تواجه مثل هذه المشاكل مرة اخري.

واشار السيد الدكتور طارق شوقي وزير التربية والتعليم ،مطميناً اولياء الامور على مستقبل ومجهود ابنائهم الطلاب بالصفين اولى وتانية ثانوي، قائلاً ان الامتحانات ليست امتحانات تنافسية، ولا يترتب عليها تقديرات عامة ولا درجات، وذلك حتى لا يظلم الطالب المجتهد، ولا يضيع مجهوده وحقه.

إقرأ أيضاً :   التربية والتعليم: إعلان ضوابط جديدة للحضور في شهر رمضان 2021 في هذا الموعد

كلمة الدكتور طارق شوقى وزير التربية والتعليم

واوضح الدكتور طارق شوقى ان هذه الامتحانات كانت قبل نظام التابلت امتحانات تم على مستوي المدرسة كأي امتحانات نقل عادية، وان الامتحانات بها نجاح ورسوب فقط وليست درجات، فكل الناجحين ينتقلون الى الترم الثانى او السنة الاعلى بدون تقييم للدرجات.

واشار الدكتور طارق شوقي ان لا مكان هنا لتكافوء الفرص، فما هي الا امتحانات تدريبية، فلا داعي لحالة الهلع التى اصابت اولياء الامور، ونقلوهم الى ابنائنا الطلاب.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *