التخطي إلى المحتوى
وزير التعليم يستنكر دعوات غلق المدارس خوفًا من “فيروس كورونا” ويرد “ما تقولوا مش عايزين نتعلم!”
محتويات
[toc]

استنكر وزير التربية والتعليم،الدكتور طارق شوقي كل ما يتردد عبر مواقع التواصل الاجتماعي حول تأثير فيروس كورونا المستجد على الدراسة في المدارس الحكومية والخاصة.

وقال شوقي، خلال مداخلة هاتفية مع برنامج “الحكاية”، تقديم عمرو أديب، المذاع عبر فضائية “إم بي سي مصر”، اليوم الإثنين، إن وزارة التربية والتعليم ملتزمة بتعليمات وزارة الصحة؛ لأنها الجهة المنوط بها اتخاذ قرارات تتعلق بالصحة العامة للمواطنين، معلقًا: “الأسرة اللي خايفة على ابنها من فيروس كورونا ينتشر في المدرسة، المفروض برضه تخاف عليه من ذهابه إلى السناتر والمترو والسينما وأي مكان فيه تجمعات! لكن الناس بتتعامل مع الأمر بنوع من الهلع وليس بشكل علمي”.

غلق المدارس بسبب كورونا

وأشار وزير التربية والتعليم إلى أن الوزارة أرسلت تعليمات إلى مديريات التعليم والمدارس في مختلف المحافظات حول خطة إخلاء “دريل”؛ وهي خطة عالمية تتبع في كل دول العالم، ومصر تنفذها في حالة حدوث حريق في أية مدرسة، مضيفًا أنه عقب إرسال الوزارة هذه التعليمات أصبح الجميع يتحدث عن أنها خطة لإخلاء المدارس خوفًا من انتشار “كورونا”، لكنها ليست تتعلق بهذا الأمر.

وأضاف شوقي: “الكورونا دي مجرد واحد مصاب بأعراض برد، مش محتاجين إننا نعمل إخلاء للمدارس عشانها، مفيش علاقة بين الاتنين”، معقبًا: “استخدام السوشيال ميديا لتصدير حالة من الهلع هذا شيء ممنهج يُستخدم منذ شهور، والسوشيال ميديا ليست مرجعًا ولابد من تحري مصداقية الرسالة؛ لكن بعض الأشخاص عندهم شهية لنشر الحاجات السلبية، والوزارة تعلن عن كثير من الإيجابيات”.

وتساءل وزير التربية والتعليم، قائلًا: “لماذا الناس يتحدثون عن ظهور كورونا في المدارس فقط؟! أنا لو سلِّمت على واحد في كافيه ممكن يعدِيني، إشمعنا المدراس؟! ولا الكورونا بتطلع في المدارس بس؟! هل الطبيعي ألقي بالمسؤولية على واحد جاله كورونا في المترو تبقى مسؤولية النقل! ولو كافيه تبقى مسؤولية وزير التموين! هذا فيروس لا تتحكم فيه دول العالم، دول جامدة ماتقدرش تسيطر عليه بسهولة”.

وتابع شوقي: “الوزارة هتاخد احتياطات لتقليل انتشاره لا سمح الله لو حصل”، متعجبًا: “لو هنقفل المدارس والجامعات يبقى لازم نقفل ساعتها كل الحتت اللي فيها تجمهر، وكلنا مانخرجش من البيت؛ لكن الدعوات المنتشرة بإنهاء العام الدراسي وحذف منهج شهر أبريل، طيب ما تقولوا مش عايزين نتعلم؟! ما نقفل المدارس أحسن بقى!”.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *